اخبار الحوادثاخبار الصحف المصريةاخبار مصر

التحقيقات في معاشرة صبي شقيقته التوأم: الأب علم فعاشراها سويا حتى حملت



كتب- صابر المحلاوي:

قررت النيابة العامة، تسليم الطفلة لعمتها، عقب انتهاء سماع أقوالها، في معاشرة لشقيقها التوأم لها، وإيداع شقيقها مؤسسة الأحداث، وإيداع الرضيع إحدى دور الرعاية.

كما قررت النيابة، تجديد حبس الأب 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وكشفت تحقيقات نيابة كرداسة ومركز إمبابة تفاصيل معاشرة صبي لشقيقته التوأم معاشرة الأزواج، ما أدى إلى حملها سفاحا، بمعرفة والدهما الذي تستر على علاقتهما الحرام، وحاول التخلص من الرضيع بإلقائه في الترعة عقب ولادته بـ24 ساعة.

وأشارت التحقيقات إلى أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ من أهالي منطقة منشأة القناطر، بضبط مزارع 52 سنة أثناء محاولته التخلص من رضيع وإلقائه في الترعة.

وأشارت التحقيقات إلى أن الأب أيضاً، متورط في معاشرة ابنته جنسيًا عقب علمه بعلاقتها الجنسية مع شقيقها التوأم، واستمرت العلاقة الثلاثية بين الأب وابنيه لمدة تخطت عام ونصف حتى فوجئوا بحمل الفتاة، وأضافت التحريات أن الأسرة من محافظة البحيرة، وتم كشف الجريمة عندما حضر والد الفتاة إلى منطقة منشأة القناطر للتخلص من الرضيع بإلقائه في ترعة.

وأجرت الأجهزة الأمنية مواجهة بين الأب والابن والابنة لتعترف الأخيرة بمعاشرة كلا من والدها وشقيقها لها؛ حيث بدأ الأمر مع شقيقها التوأم عندما دفعها لمشاهدة أفلام إباحية معه وتقليدها ثم شاهدهما والدهما فقام بمعاشرتها أيضا حتى حدث الحمل فانتظرا حتى وضعت الطفل، وقرر والدها التخلص منه لعدم فضح أمرهم خاصة أنها قاصر.

وعلى الفور، انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، إلى مكان الواقعة الأب الذي اعترف بتفاصيل الواقعة.

كما انتقلت قوة من المباحث تحت إشراف المقدم سامح بدوي رئيس مباحث مركز إمبابة، إلى منزل الأب وألقى القبض على أبنائه، واعترف الاثنان بتفاصيل الجريمة، وتم التحفظ عليهما، وأُخطرت جهات التحقيق التي قررت إيداع الطفل في دار رعاية، وبدأت في استجواب المتهمين، وطلبت تحريات المباحث النهائية بشأن الواقعة.

وأمام النيابة العامة اعترف المتهم أنه مرتبط بعلاقة عاطفية مع شقيقته التوأم منذ عام وشهرين، بعدما تركت والدته المنزل، وتعلم مشاهدة الأفلام الإباحية على الهاتف المحمول، وفي يوم ضبطته شقيقته بمشاهدة فيلم إباحي، وأقنعها بتقليد الأفلام الجنسية، واستمرا على ذلك لمدة عام كامل.

وأكد المتهم أنه لم يعلم أن شقيقته حامل منه، لكنها أُصيبت بحالة إعياء شديدة، وامتنعت عن الطعام، فأخذها والدهما إلى المستشفى، وعقب الكشف عليها اكتشف حملها.

وتابع المتهم في اعترافاته، بأنه اتفق مع والده على استكمال حمل شقيقته، وعقب ولادة الجنين يتم التخلص منه، ومنعهما من اللقاء طوال فترة حملها.

وكشف المتهم، أن والدته انفصلت عن والده منذ عام ونصف العام، وتركت منزل العائلة، وأنه كان يتجه إلى العمل ويعود إلى المنزل، وأثناء نومه مع شقيقته في غرفة واحدة كان يمارس معها الرذيلة برضاها.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق