اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

“البحوث الفلكية” يكشف فوائد تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس


كتب- يوسف عفيفي:

تحتفل مصر ومحافظة أسوان، غدا الخميس الموافق 22 أكتوبر، بظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد الملك رمسيس بأبوسمبل في تمام الساعة 5:50 صباحاً.

تتعامد الشمس، غدا الخميس الموافق 22 أكتوبر، هذا العام في تمام الساعة 5:50 صباحاً، وتستمر لمدة 20 أو 25 دقيقة على قدس الأقداس بمعبد الملك رمسيس بأبوسمبل.

وقال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن الظاهرة تبدأ بعد شروق الشمس وتستمر لمدة 20 دقيقة.

وأوضح القاصي، لمصراوي، أن الظاهرة تدل على إعجاز وعبقرية المصري القديم وتمكنه من علوم الفلك، لافتاً إلى أن الفوائد المستنتجة من الحدث هو التأكيد على تطور علوم الفلك والفيزياء لدى قدماء المصريين.

وأشار إلى أن معبد أبوسمبل هو أكبر معبد منحوت في الصخر في العالم، ويعتبر آية في العمارة والهندسة القديمة، فقد تم نحته في قطعة صخرية على الضفة الغربية للنيل في موضع غاية في الجمال، والغرض من المعبد ومكانه هو عبادة الشمس.

ويلقي المعهد القومي للبحوث الفلكية، على هامش الاحتفال بالظاهرة، محاضرات عامة تتمثل في: إثراء الحدث علمياً بإقامة فعاليات علمية احتفاءً بما قدمه الأجداد في مجال علم الفلك والهندسة والمعمار، والاستفادة العلمية بتسجيل بعض الأرصاد الخاصة بالحدث والمتعلقة ببعض الظواهر الأخرى التي تقع ضمن المجالات البحثية للمعهد، بالإضافة إلى الإسهام في التوعية الفلكية للمواطنين المهتمين بعلوم الفلك والآثار والمعمار وكذلك عوام المواطنين.

ويقوم معهد الفلك، ببث تلك المحاضرات على موقعة الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمعهد وذلك لتعميم الفائدة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق