أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

فرنسا تستدعي سفيرها في أنقرة بعد تصريحات أردوغان المسيئة لماكرون


باريس – (د ب أ)

أعلن قصر الإليزيه، اليوم السبت، عن استدعاء فرنسا لسفيرها في أنقرة بعد انتقاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لسياسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه الإسلام، وقوله إن ماكرون بحاجة إلى "علاج عقلي".

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، نقلاً عن بيان لقصر الإليزيه القول إن هذا "التجاوز" و"الفظاظة" من جانب أردوغان "أمر غير مقبول"، مشيرًا إلى أن تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها استدعاء سفير لفرنسا من تركيا.

وذكر البيان: "نطالب أردوغان بتغيير هذا المسار لسياسته لأنه خطير".

كان الرئيس التركي قال في وقت سابق من اليوم السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية.

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم، في ولاية قيصري، وسط البلاد، حسبما أفادت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء.

وأضاف أردوغان: "ماذا يمكننا القول لرئيس دولة لا يفهم حرية العقيدة، ويعامل الملايين من أتباع ديانة مختلفة (المسلمين) في بلاده بهذه الطريقة؟، عليه قبل كل شيء إجراء اختبار عقلي".

وتابع: "ما مشكلة المدعو ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟ إنه بحاجة لعلاج عقلي".

وأضاف قائلاً إن فرنسا "ستشهد انتخابات بعد نحو عام، وسنرى مصير ماكرون حينها، وأعتقد أن نهايته ليست بعيدة، لأنه لم ينفع فرنسا بشيء، فكيف له أن ينفع نفسه".

وكان ماكرون قد حدد هذا الشهر إجراءات لمواجهة النشطاء الإسلامويين، ولتكوين نوع من الإسلام المتوافق مع ما أطلق عليه "قيم الجمهورية".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق