أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

فرار المعارض الفنزويلي البارز ليوبولدو لوبيز من البلاد


كاراكاس – (د ب أ):
غادر المعارض الفنزويلي البارز ليوبولدو لوبيز المجمع الدبلوماسي الإسباني في كاراكاس بعد قضاء أكثر من عام بداخله وفر من البلاد، وفقا لما أعلنه حزبه يوم السبت.

وقال حزب "الإرادة الشعبية" الذي أسسه وقاده لوبيز في بيان: "اليوم … ليوبولدو لوبيز يغادر السفارة الاسبانية في فنزويلا متوجها إلى أراض دولية للترويج لتحركات جديدة في الكفاح من أجل حرية فنزويلا".

وتابع البيان "تم اتخاذ هذا القرار … مع الأخذ في الاعتبار ما هو أفضل للبلاد والنضال من أجل حرية فنزويلا".

وقال حزب الإرادة الشعبية: "بعد سبع سنوات من الاضطهاد والسجن الجائر داخل فنزويلا، ما زال ليوبولدو لوبيز لا يتمتع بالحرية الكاملة، مثل جميع الفنزويليين، طالما أن هناك دكتاتورية تنتهك الحقوق الإنسانية للشعب".

وأكدت الخارجية الإسبانية في تغريدة عبر تويتر، أن المعارض غادر مقر إقامة السفير الإسباني، الذي كان يقيم فيه منذ أبريل 2019 ، بمحض إرادته.

وقال زعيم المعارضة خوان جوايدو، الذي اعترفت به عشرات الدول كرئيس مؤقت لفنزويلا، عبر تويتر أن لوبيز فرمن البلاد عن طريق "التفوق" على "الجهاز القمعي" للرئيس نيكولاس مادورو.

وكتب جوايدو عبر تويتر:"مادورو، أنت لا تتحكم في شيء".

وكان لوبيز قد فر إلى المجمع بعد انتفاضة فاشلة قادها جوايدو، بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحه من الإقامة الجبرية.

وفي عام 2014 تعرض للسجن بعد أن دعا إلى احتجاجات ضد الرئيس نيكولاس مادورو وأُطلق سراحه لكن تم وضعه قيد الإقامة الجبرية في عام 2017.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق