اخبار الفن

رانيا محمود ياسين تُثير الجدل بصورة جديدة لوالدها – إليكم ما حدث


تحرص الفنانة رانيا محمود ياسين، ابنة الفنان الراحل محمود ياسين، كل يوم على نشر صورة جديدة له عبر صفحتها الشخصية على موقع الصور الشهير “إنستجرام”، وآخرها كانت أمس، عندما نشرت صورته وكتبت عليها: “صباحك في الجنة يا حبيبي.. اللهم ارزقه الجنة ونعيمها يارب”، الصورة أثارت جدلاً بين المتابعين، حيث عبر بعضهم عن استيائهم، وكتب أحدهم تعليقاً على الصورة: “أستاذة رانيا.. الدعاء والصدقة له في السر أفضل من وضع صورة كل يوم.. نصيحة من محب وشكرا”.

وكتب آخر معبراً عن أن نشر صورته والدعاء له عبر “انستجرام” لا يفيد، فكتب: “إنتي كده بتبهدليه في القبر، حاولي تعملي ليه حاجة، زي مثلاً تساعدي في تجديد جامع أو تكفلي يتيم، على فكرة أنا بحبه جداً”.وردت “رانيا” على بعض التعليقات، وبررت نشرها لصورة مع الدعاء له، فقالت: “باعمل كده بس مش بحب أضايق الناس، أنا بدعيله”.

وأثارت هذه التعليقات غضب بعض المتابعين، الذين دعموا رانيا محمود ياسين في نشر صور والدها، فكتب بعضهم: “إيه المشكلة لما تنزل صورته وتدعيله، بالعكس كده الكل بيدعيله ويترحم عليه، هي بتفكرنا ندعيله”، وكتب آخر في التعليقات: “إحنا بنفرح لما تنزلي صورتك، ياريت تعملي كده دايماً”. وقال آخر: “اعملي اللي إنتي عاوزاه، إحنا كمان بندعيله كل يوم وخصوصاً إن في صور أول مرة نشوفها”.

من جانبها دعمت الفنانة شذى ممدوح، رانيا محمود ياسين، معبرة عن استيائها من بعض الأشخاص الذين يهاجمون لمجرد الهجوم فقط على حد قولها، فكتبت “شذى”: “هي ممكن تكون بتدعيلوا وبتتصدق وبتحط صورته، ده بيريحها، وده كمان بيخلينا ندعيلوا، مفيش ثوابت للحاجات دي وكل واحد لازم يعمل اللي يرضيه ويريحه لأن محدش هيحس بوجع وفراق أبوها غيرها”.وتوفي الفنان محمود ياسين، 14 أكتوبر، عن عمر ناهز 79 عاما، بعد صراع مع المرض، دُفن في مقابر أسرته في الفيوم، واستقبلت أسرته العزاء في منطقة الشيخ زايد، وسط حضور كوكبة كبيرة من نجوم الفن والإعلام.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!