اخبار الحوادثاخبار الصحف المصريةاخبار مصر

ألسنة اللهب التهمت كل شيء.. ماذا حدث في جحيم مخزن صفط اللبن؟



كتب – محمد شعبان:

الثالثة والربع عصر الأربعاء، دوى صوت سارينة مألوفة لأطقم الإطفاء المتأهبة داخل مقر الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة. انطلقت الأطقم كل صوب سيارته في تحدٍ جديد ومغامرة ليست بالأمر اليسير في مواجهة ألسنة اللهب.

شرطة النجدة أخطرت غرفة عمليات الحماية المدنية بنشوب حريق في مخزن خردة وقطع غيار سيارات بنزلة الطريق الدائري بمنطقة صفط اللبن.

في أقل من 3 دقائق، وصلت 5 سيارات إطفاء وخزان مياه استراتيجي سعة 35 طنا موقع الحريق. فور وصوله عمل اللواء هشام صادق مدير الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة على معاينة مسرح العمليات سريعا.

تشاور اللواء صادق مع مساعديه اللواءين هاني محمد وعلاء سعيد. وضع الثلاثة خطة عمل تمركزت على مكافحة النيران ومحاصرة مصدرها والحفاظ على سلامة الجميع.

جرى تقسيم أطقم الإطفاء إلى مجموعات صغيرة، اهتم كل منها بمجابهة النيران من اتجاه. انصهار الخردة وقطع غيار السيارات زاد صعوبة مهمة الإطفاء.

بعد دقائق، وصل الدعم من قطاع الجنوب بقيادة العميد ماجد سعفان؛ ليشارك طاقم سيارة إطفاء وخزان مياه استراتيجي في الملحمة.

60 دقيقة من العمل الجاد وتحمل الصعاب هدأت معها الأوضاع، أحكمت قوات الدفاع المدني سيطرتها على الحريق، تراجعت كثافة الأدخنة السوداء التي غطت سماء صفط اللبن.

لم يكد يلتقط عناصر الإطفاء أنفاسهم حتى شرعوا في المهمة التالية "التبريد" لمنع تجدد ألسنة النيران. الفحص المبدئي أشار إلى أن المخزن بطول 200 متر وعرض 40 مترا يحوي أطنانًا من قطع غيار السيارات وتجاوره قطعتا أرض بها كميات من الخردة.

المشاهدات الأولى وأقوال العاملين كشفت عن اللحظات الأولى للحريق، وتبين أنه أثناء تنفيذ أعمال قطع بواسطة صاروخ، امتدت شرارة إلى تنك معبأ بالوقود.

الحريق التهم محتويات المخزن بالكامل. اللون الأسود بات المسيطر على المشهد. كتلة فحم أعلنت تكبد صاحب المخزن خسارة بملايين الجنيهات.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق