اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

المشاط: تطوير بيئة ريادة الأعمال يؤدي لخلق المزيد من فرص العمل


كتب- مصطفى عيد:

قالت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن تطوير بيئة ريادة الأعمال وتقويتها ينعكس بشكل إيجابي على خلق مزيد من فرص العمل، كما يحفز الاقتصاد الدائري، بحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الخميس.

والاقتصاد الدائري هو نظام اقتصادي يستهدف تقليل المهدر من المواد والسلع والطاقة والاستفادة منها قدر الإمكان، بحيث يتم خفض الاستهلاك والنفايات والانبعاثات، وذلك من خلال تبسيط العمليات وسلاسل الإمداد.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزيرة في الندوة الافتراضية التي عقدتها شركة "جوجل Google" تحت عنوان "التحول الرقمي من أجل التعافي الاقتصادي"، والتي عقدت ضمن فعاليات مبادرة "Grow Stronger with Google" التي أطلقت يوم 26 أكتوبر الجاري.

وشارك في الندوة عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وغادة شلبي، نائبة وزير السياحة، وجوناثان كوهين، سفير الولايات المتحدة بالقاهرة، وهبة صالح، رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، ومات بريتين، رئيس "Google EMEA"، وهشام الناظر، مدير جوجل مصر.

وأضافت المشاط أن ريادة الأعمال والابتكار التكنولوجي عاملان أساسيان للازدهار في عصر ما بعد كورونا، لا سيما وأن وباء كورونا دفع العالم لتبني التكنولوجيا كحل وحيد لاستمرار العمل والتعلم عن بعد.

وأوضحت وزيرة التعاون الدولي أن تمكين الشباب ودعم بيئة ريادة الأعمال يأتيان في قلب التنمية في الاقتصاد الرقمي، مشيرة إلى أن جائحة كورونا عكست المرونة التي تميز بها صانعو السياسات والمواطنون ليكونوا قادرين على التكيف مع الظروف الجديدة وهو ما يعد من الجوانب الإيجابية للمرحلة الحالية.

وتطرقت إلى شركة مصر لريادة الأعمال، التي تأسست من قبل وزارة التعاون الدولي بمشاركة سعودية، خلال عام 2017، وتستهدف دعم الاستثمار في الشركات الناشئة في جميع أنحاء مصر، لدعم بيئة ريادة الأعمال لا سيما في قطاع التكنولوجيا المالية.

وذكرت الوزيرة أن الفترة الحالية تشهد فرصًا ضخمة للتوسع في الخدمات المالية الرقمية لتلبية الطلب المتزايد عليها.

وتابعت: "أظهرت مصر مرونة كبيرة في التعامل مع جائحة كورونا من خلال استغلال البنية التحتية لدعم استمرارية الأعمال والتعليم عن بعد، فبالنظر إلى عدد الطلاب الضخم في مصر وإمكانية التعلم عبر الإنترنت كان أمرًا يحتاج لتجهيزات ضخمة قبل الجائحة، ولكن مع انتشار الوباء تم التعامل بشكل سريع مع الأمر ونجحت الدولة في استكمال العام الدراسي عن بعد".

كما أطلقت وزارة التعاون الدولي مع المجلس القومي للمرأة والمنتدى الاقتصادي العالمي محفز سد الفجوة بين الجنسين، الأول من نوعه بأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، بحسب الوزيرة.

وقالت الوزيرة إن هذا المحفز يعتبر منصة لدعم سياسات تمكين المرأة لدى القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، ودفع المزيد من النساء للمناصب القيادية من خلال تطوير مهارات العمل في عصر ما بعد كورونا لا سيما المهارات الرقمية.

وأشارت إلى نجاح الاقتصاد المصري في تحقيق معدلات نمو إيجابية خلال العام الجاري رغم جائحة كورونا، وهو ما يعكس المرونة والقدرة على التعافي.

وضمن فعاليات الجلسة وقع معهد تكنولوجيا المعلومات "ITI" اتفاقية مع شركة جوجل لإطلاق برنامج الذكاء الاصطناعي وبناء قدرات تعلم الآلة.

وتهدف الاتفاقية إلى تدريب نحو 30 ألف متخصص في البرمجيات من خريجي وطلاب تخصصات هندسة البرمجيات وعلوم الحاسب على أدوات وعمليات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، من معالجة اللغة الطبيعية ورؤية الحاسوب والتحليلات التنبؤية.

وكانت وزيرة التعاون الدولي شاركت في وقت سابق في الجلسات الافتراضية "Talks at Google"، وكذلك في سلسلة فيديو جوجل حول المرأة بعنوان "She Can"، حيث شددت على أهمية التكنولوجيا والرقمنة لإطلاق العنان لإمكانيات الاقتصاد.

وتعتبر "Grow Stronger with Google" مبادرة جديدة لدعم الشركات الصغيرة والأفراد في مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتسريع التعافي الاقتصادي من خلال التحول الرقمي، عبر تقديم الأدوات والتدريب والمنح المالية لمساعدة الشركات المحلية والأفراد.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق