اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

أحمد مصطفى: سببان وراء تفضيلي للإسماعيلي.. واستفدت من تجربة بلجيكا


كتب- عمر قورة:

أكد أحمد مصطفى، لاعب الإسماعيلي الجديد، أنه اختار الانضمام إلى صفوف الدراويش لأنه سيساعدته على التألق، مشيرا إلى أنه استفاد من تجربة لعبه في صفوف جينت البلجيكي، وأنه يفضل صناعة الأهداف أكثر من تسجيلها.

وكان الإسماعيلي أعلن تعاقده مع أحمد مصطفى البالغ من العمر 23 عاما قادما من نادي جينت، بعد إعارته إلى سموحة في عام 2019، وإلى ناديي أبها والعدالة السعوديين في الموسم الماضي 2019/2020.

وأجرى صانع ألعاب الإسماعيلي الجديد حوارا مع الموقع الرسمي للإسماعيلي، وكل ما يلى على لسان اللاعب الوافد من جينت البلجيكي:

سببان لاختياره الإسماعيلي

"السبب الأول وراء تفضيلي الإسماعيلي عن الأندية الأخرى التي رغبت في ضمى هو تناسب أسلوب لعبي معه".

"ثاني الأسباب تتمثل في أن الإسماعيلى تقدم منذ موسمين بعرض رسمي لضمي، إلا أنني رغبت وقتها في خوض تجربة الاحتراف بالدوري البلجيكي ضمن صفوف فريق جينت".

"لذلك انتقلت للفريق الذي قدّرني ورغب في الحصول على خدماتي منذ فترة".

الانضمام للإسماعيلي "فخر"

"الانضمام لنادٍ كبير بحجم وقيمة الإسماعيلي يشعرني بفخر كبير، وأتمنى أن أكون على قدر ثقة مجلس الإدارة برئاسة المهندس إبراهيم عثمان وجماهيره الكبيرة".

"سعيد للغاية بارتداء قميص الإسماعيلي الذي يعد أحد أكبر الأندية في مصر والقارة السمراء، ولديه قاعدة جماهيرية تحرك الصخر".

المركز المفضل

"مركزي المفضل هو صانع الألعاب (رقم 10) إلا أنني أجيد أيضا اللعب في مركزي الجناح الأيمن والأيسر".

"أحب صناعة وتمهيد الأهداف أكثر من تسجيلها، فهذا يمنحني شعورا مختلفا، تسجيل الأهداف أمر ممتع، ولكن صناعتها أمرا أشعر أنه يُبخس بحقه في بعض الأحيان".

تجربة جينت

"استفدت كثيرا من تجربة جينت البلجيكي في عدة جوانب، أهمها الارتقاء بمعدلاتي البدنية بجانب التغذية الصحيحة مع الالتزام داخل وخارج الملعب، إضافة لسلوكيات المحترفين في الخارج شيء مثالي".

"رحلت عن جينت لرغبتي في المشاركة باستمرارية من أجل الحفاظ على جاهزيتي والعودة من جديد للانضمام لصفوف المنتخب الأوليمبي تحت قيادة شوقي غريب".

هدف ووعد

"لدينا هدف هذا الموسم سنقاتل من أجل تحقيقه وهو التتويج بلقب البطولة العربية، الإسماعيلي فريق كبير وحينما يخوض أي بطولة يتطلع لتقديم أفضل النتائج الممكنة من أجل إسعاد جماهيره".

"أعد الجماهير بأنني سأقاتل في الملعب بغية رسم البسمة على وجوهم، ولن أبخل بنقطة عرق بهدف المساهمة مع زملائي في قيادة الفريق للانتصارات على الصعيد المحلي والقاري".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!