اخبار المنوعاتعالم حواءقسم فيديوهات اخبارية

فايزر وموديرنا في المقدمة.. آخر تطورات لقاحات كورونا



فايزر وموديرنا في المقدمة.. آخر تطورات لقاحات كورونا

كتب – سيد متولي

تتسابق العشرات من الشركات من مجال التكنولوجيا الحيوية إلى الشركات الكبرى للأدوية، لتطوير لقاح آمن وفعال لفيروس كوفيد -19، لتلبية الاحتياجات الطبية العاجلة.

فيما يلي نستعرض آخر تطورات السعي وراء إيجاد حل سحري ضد فيروس كورونا الذي قتل بالفعل أكثر من مليون شخص حول العالم، وفقا لموقع "medicalxpress"

كم عدد اللقاحات؟

حددت منظمة الصحة العالمية 42 "لقاحًا مرشحًا في مرحلة التجارب السريرية، عشرة منهم في المرحلة الأكثر تقدمًا "المرحلة 3" ، حيث يتم اختبار فعالية اللقاح على نطاق واسع، على عشرات الآلاف من الأشخاص عبر عدة قارات.

فايزر

في وقت سابق من هذا الشهر، حقق تعاون أمريكي ألماني بين شركة Pfizer وBioNTech تقدمًا كبيرًا بإعلان نتائج المرحلة الثالثة من تجربة لقاح mRNA.

وأضافت أن اللقاح أثبت فعاليته بنسبة 90 بالمئة في الوقاية من أعراض كوفيد -19 ولم ينتج عنه آثار جانبية ضارة بين آلاف المتطوعين.

تسعى شركة Pfizer حاليًا للحصول على إذن للاستخدام في حالات الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وتتوقع طرح جرعات أولية قريبًا، بإجمالي 1.3 مليار جرعة ستتم إدارتها بحلول نهاية العام المقبل.

موديرنا

وقالت شركة Moderna الأمريكية للتكنولوجيا الحيوية، أمس الاثنين، إن لقاحها فعال بنسبة 95 بالمئة تقريبا.

تخطط شركة موديرنا لتقديم طلبات للحصول على موافقة الطوارئ في الولايات المتحدة وحول العالم في غضون أسابيع، وتقول إنها تتوقع أن يكون لديها ما يقرب من 20 مليون جرعة جاهزة للشحن في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام.

وتقول إنها في طريقها لتصنيع ما بين 500 مليون إلى مليار جرعة على مستوى العالم في عام 2021.

لقاحات الصين ولقاح أكسفورد

بالإضافة إلى ذلك، يُعتقد أن العديد من المختبرات الصينية التي تديرها الدولة ومشروع أوروبي بقيادة جامعة أكسفورد وأسترا زينيكا من بين اللقاحات المرشحة الواعدة.

لقاحان روسيان

سجلت روسيا بالفعل لقاحين لـ كوفيد-19، حتى قبل اكتمال التجارب السريرية.

ما هي أنواع اللقاحات؟

بعض طرق صنع اللقاح مجربة وصحيحة، بينما البعض الآخر لا يزال تجريبيًا.

تستخدم اللقاحات "الكلاسيكية" المعطلة جرثومة فيروسية تم قتلها، بينما يستخدم البعض الآخر سلالة ضعيفة أو "موهنة" تكون خبيثة بدرجة كافية لإثارة الأجسام المضادة ولكن لا تسبب المرض.

تحتوي ما يسمى بلقاحات "الوحدة الفرعية" على جزء من العامل الممرض الذي يتم اشتقاقه منه لإنتاج استجابة مناعية مناسبة.

تستخدم أصناف "ناقلات الفيروس" أشكالًا أخرى من الفيروسات الحية لتوصيل الحمض النووي إلى الخلايا البشرية، مما يؤدي إلى استجابة مناعية.

فيروس الحصبة المعدل ببروتين فيروس كورونا، على سبيل المثال، يمكن أن ينتشر ضد كوفيد-19.

تعتمد لقاحات Pfizer وModerna على تقنية جديدة تستخدم نسخًا تركيبية من الجزيئات تسمى messenger RNAs لاختراق الخلايا البشرية، وتحويلها بشكل فعال إلى مصانع لقاحات.

السلامة أولا

تجارب لقاحين مرشحين – من إنتاج شركة Johnson & Johnson و Eli Lilly – تم "إيقافها مؤقتًا" مؤخرًا بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

قال ستيفن إيفانز، أستاذ علم الوبائيات الدوائية في كلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة، إن هذه ليست بالضرورة أخبارًا سيئة.

وأضاف: "حقيقة أن المحاكمات متوقفة يجب أن تشير إلى أنه يجب أن تكون هناك ثقة في أن العملية برمتها لمراقبة سلامة المشاركين في التجربة تعمل بشكل جيد".

كما تثير الحالات الأخيرة التي أصيب فيها مرضى كورونا المتعافون مرة أخرى بسلالة جديدة، التساؤل حول المدة التي قد تستمر فيها اللقاحات.

في أكتوبر، قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنها ستحتاج إلى رؤية بيانات متابعة لمدة شهرين بعد التطعيم قبل إعطاء إذن طارئ لأي استخدام للقاح.

لاحظت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) أن "ما يختلف في لقاحات كورونا هو أن سرعة التطوير والموافقة المحتملة تكون أسرع بكثير بسبب حالة الطوارئ الصحية العامة، لكن حتى تلك الحاجة الملحة لا يمكنها التغلب على قواعد السلامة".

وقالت في بيان: "قبل الموافقة، يتم تقييم جميع اللقاحات في الاتحاد الأوروبي مقابل نفس المعايير العالية مثل أي دواء آخر".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!