اخبار المنوعاتعالم حواءقسم فيديوهات اخبارية

تمنع تكاثر الفيروس.. دراسة: أدوية التهاب الكبد الوبائي تعالج مرضى كورونا



تمنع تكاثر الفيروس.. دراسة: أدوية التهاب الكبد الوبائي تعالج مرضى كورونا

كتب – سيد متولي

أثبتت التجارب التي قادها باحثون في مختبر أوك ريدج التابع لوزارة الطاقة بالولايات المتحدة، أن العديد من أدوية التهاب الكبد الوبائي يمكن أن تثبط الإنزيم البروتيني الرئيسي SARS-CoV-2، وهو إنزيم بروتيني مهم يمكّن الفيروس التاجي الجديد من التكاثر.

يُعد منع هذا البروتين من العمل أمرًا حيويًا لمنع الفيروس من الانتشار في المرضى المصابين بفيروس كورونا، وفقا للدراسة، التي نُشرت في مجلة Structure، هي جزء من الجهود المبذولة لتطوير العلاجات سريعا لمحاربة كوفيد-19، من خلال إعادة استخدام الأدوية الحالية المعروفة بعلاج الأمراض الفيروسية الأخرى بشكل فعال، وفقا لموقع " medicalxpress".

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة دانيل كنيلير: "في الوقت الحالي، لا توجد مثبطات معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء تستهدف الأنزيم البروتيني الرئيسي SARS-CoV-2، ما وجدناه هو أن أدوية التهاب الكبد الوبائي ترتبط بفيروس كورونا وتمنعه وهذه خطوة أولى مهمة في تحديد ما إذا كان ينبغي اعتبار هذه الأدوية كمرشحين محتملين لإعادة الاستخدام لعلاج كوفيد-19".

وينتشر الفيروس التاجي SARS-CoV-2 عن طريق التعبير عن سلاسل طويلة من البروتينات المتعددة التي يجب قطعها بواسطة البروتياز الرئيسي لتصبح بروتينات وظيفية، مما يجعل البروتياز هدفًا دوائيًا مهمًا للباحثين ومطوري الأدوية.

وفي الدراسة، نظر الفريق في العديد من جزيئات الأدوية المعروفة لجهود إعادة التخصيص المحتملة بما في ذلك leupeptin ، وهو مثبط للبروتياز يحدث بشكل طبيعي، وثلاثة مثبطات إنزيم بروتياز التهاب الكبد المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية telaprevir و narlaprevir و boceprevir.

وأجرى الفريق قياسات بالأشعة السينية في درجة حرارة الغرفة لبناء خريطة ثلاثية الأبعاد، كشفت كيف تم ترتيب الذرات وأين تشكلت الروابط الكيميائية بين البروتياز وجزيئات مثبطات الدواء.

وأسفرت التجارب عن نتائج واعدة لبعض أدوية التهاب الكبد في قدرتها على الارتباط بالبروتياز الرئيسي SARS-CoV-2 وتثبيطه – خاصةً boceprevir و narlaprevir ، وأظهر Leupeptin تقارب ارتباط منخفض وتم استبعاده كمرشح قابل للتطبيق.

لفهم مدى ارتباط المثبطات بالفيروس بشكل أفضل أو مدى إحكام ربطها بالبروتياز، استخدموا في حركيات الإنزيم المختبر، وهي تقنية تمكن الباحثين من دراسة الفيروس والمثبط في أنبوب اختبار لقياس ألفة ارتباط المثبط أو التوافق مع الأنزيم البروتيني، كلما زاد تقارب الارتباط، زادت فعالية المثبط في منع الفيروس من العمل.

وقال أندري كوفاليفسكي، أحد مؤلفي الدراسة: "ما نقوم به هو وضع الأساس الجزيئي لمثبطات إعادة توظيف الأدوية المحتملة من خلال الكشف عن طريقة عملها، نعرض على المستوى الجزيئي كيف ترتبط، وأين ترتبط، وماذا تفعل على شكل الإنزيم، ومع الخواص الحركية في المختبر، نعرف أيضًا مدى ارتباطها جيدًا، كل معلومة تقربنا خطوة واحدة لإدراك كيفية إيقاف الفيروس".

وتلقي الدراسة أيضًا الضوء على السلوك الغريب لقدرة الفيروس على تغيير أو تكييف شكله وفقًا لحجم وبنية جزيء المثبط الذي يرتبط به، تكون الجيوب داخل الفيروس، حيث يلتصق جزيء الدواء، مرنة للغاية ويمكن أن تفتح أو تغلق إلى حد ما اعتمادًا على حجم جزيئات الدواء.

وقبل نشر الدراسة، جعل الباحثون بياناتهم متاحة للجمهور لإعلام ومساعدة المجتمعات العلمية والطبية، من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث، بما في ذلك التجارب السريرية، للتحقق من فعالية الأدوية وسلامتها كعلاج لفيروس كورونا.

كما قال المؤلف لايتون كوتس: "يشير البحث إلى أن مثبطات التهاب الكبد الوبائي، تستحق التفكير فيها كمرشحين محتملين، يتيح الإفراج الفوري عن بياناتنا للمجتمع العلمي بدء النظر في التفاعلات بين هذه المثبطات والبروتياز، لا يمكنك تصميم دواء دون معرفة كيفية عمله على المستوى الجزيئي، والبيانات التي نقدمها هي بالضبط ما يحتاجه المطورون لتصميم أدوية أقوى وأكثر ارتباطًا من أجل علاجات أكثر فعالية".

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!