أفلام - اخبار الافلام والنجوماخبار المنوعات

«جوا قلوبنا».. جوجل تحتفي بأيقونة الفن أحمد زكي



هناك بضعة أشياء عنه لا تحدث إلا مرة واحدة، فهو الذي لا يتكرر، لا شيء فيه يمكن إعادته. تزوج مرة واحدة، أنجب ولدا واحدا، وكان هو واحدا لا يمحوه الزمان، ترك إرثا لا يمكن أن يكون لغيره.
وقف على خشبة المسرح نحيلا مرتديا تيشيرت أبيض، يؤدي دور أحمد الشاعر، في مسرحية مدرسة المشاغبين عام 1973، بجوار الجيل الذهبي الذي اخترق قلب السينما المصرية بعد ذلك ليكون منه الزعيم والإمبراطور، وغيرهم من نجوم الساحة.
الولد الذي رأيناه يومها كان يجسد به شيء غير متوقع، كان يخفي وراء جسده النحيل هذا "السادات وناصر وحليم" أخفى وراءه رجل "ضد الحكومة" وكذلك كان "زوجة رجل مهم"، كان هو "البريء" و"البيه البواب"، هو "مستر كاراتيه"، و"معالي الوزير"، هو أحمد زكي.
اليوم 18 نوفمبر تحل ذكرى ميلاد النجم الذي أخذ قطعة من الفن معه عندما غيّبه الموت في العام 2005.
وبهذه المناسبة قررت "جوجل" وضع صورته على متصفحها، باعتباره "أيقونة اليوم".

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!