أخبار عربية ودولية

فصيل سوري مسلح ينضم إلى جبهة النصرة




أعلن جيش المهاجرين والأنصار، أحد الفصائل المسلحة التي تقاتل النظام السوري، اليوم الأربعاء، مبايعته لجبهة النصرة، المعروف بأنها ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

وجاء في بيان صدر عن جيش المهاجرين اليوم، اطلع عليه مراسل الأناضول، أن “البيعة لجبهة النصرة جاءت توحيداً للكلمة، ورصاً للصفوف، وتقوية لشوكة المجاهدين، وإغاظة لأعداء الدين”، على حد تعبير البيان.

وفي نفس الإطار، أشار مصدر في جبهة النصرة، للأناضول، أن “هذه البيعة ذات قيمة معنوية كبيرة للجبهة، وخاصة في مواجهة تنظيم داعش، الذي حاول مراراً أن يكسب بيعة جيش المهاجرين والأنصار”.

وأوضح  المصدر الذي فضل عدم الكشف عن نفسه، أن تنظيم داعش “أصدر شائعات بأن فصيل جيش المهاجرين والأنصار قد بايعه، بعد التحاق عدد قليل من عناصر الفصيل به”، لافتاً إلى أن “إعلان جيش المهاجرين والأنصار، بيعته للنصرة اليوم، فندت تلك الشائعات”.

ويتكون جيش المهاجرين والأنصار من نحو ألف مقاتل، يتركز وجودهم في المناطق الغربية من حلب شمال سوريا، ويشكل الأجانب من أصل قوقازي وشيشاني وتركستاني أغلب مقاتليه، وشارك في العديد من العمليات العسكرية ضد النظام، ضمن جبهة أنصار الدين إلى جانب حركة فجر الشام، وحركة شام الإسلامية.

اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق