أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

“يونيفيل”: حرية الحركة الكاملة وأمن أفرادنا جزء لا يتجزأ من مهامنا في لبنان


بيروت – (د ب أ)

طلب الناطق الرسمي باسم القوات الدولية العاملة جنوب لبنان "اليونيفيل" أندريا تيننتي، من السلطات اللبنانية ضمان سلامة حركة "اليونيفيل" وأمنها وحريتها، وذلك بعد تعرض قافلة لليونيفيل للتوقيف من قبل مدنيين أمس الجمعة.

وقال تيننتي في بيان اليوم السبت، إن حرية الحركة الكاملة لليونيفيل وأمن أفرادها وسلامتهم، جزء لا يتجزأ من التنفيذ الفعال لمهامها، ويتعين على السلطات اللبنانية ضمان سلامة حركة قوة اليونيفيل وأمنها وحريتها.

وأوضح تيننتي أن مجموعة كبيرة من المدنيين أوقفت في 4 ديسمبر الجاري، قافلة لليونيفيل في قرية كوثرية السياد في جنوب لبنان، في أثناء عودتها إلى قاعدتها في منطقة عمليات اليونيفيل. وأخذ المدنيون معدات وأجهزة الدورية.

وأضاف الناطق باسم اليونيفيل: "حضرت القوات المسلحة اللبنانية إلى المنطقة، وبعد أن سيطرت على الوضع، تمكنت قافلة اليونيفيل من مغادرة القرية، على الرغم من عدم إعادة المعدات إلى قوة حفظ السلام".

وتابع تيننتي قائلاً: "إن الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، لطالما شجبا بشدة مثل هذه الحوادث.

وأشار تيننتي إلى أن اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية تحققان في ملابسات الحادث.

يذكر أن اليونيفيل كانت قد أنشئت بموجب قراري مجلس الأمن الدولي 425 و426 الصادرين في 19 مارس 1978 وذلك لتأكيد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، واستعادة السلام والأمن الدوليين، ولمساعدة الحكومة اللبنانية على استعادة سلطتها الفعلية في المنطقة.

وعقب حرب 2006، قام مجلس الأمن، وبموجب القرار 1701، بتعزيز اليونيفيل وأناط بها مهام إضافية من خلال العمل بتنسيق وثيق مع القوات المسلحة اللبنانية في جنوب لبنان.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق