أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

رئيس الصين يؤكد أهمية التمسك بالتعاون والانفتاح والابتكار مع دول وسط وشرق أوروبا


بكين – أ ش أ

أكد الرئيس الصيني شي جين بينج ضرورة التمسك بالتشاور والإجراءات العملية المتوازنة والانفتاح والتسامح والابتكار والتقدم، باعتباره مفتاح نجاح التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا.

وقال بينج – في كلمة خلال رئاسته اليوم الثلاثاء، قمة الصين ودول وسط وشرق أوروبا عبر الفيديو بمشاركة قادة وممثلين رفيعي المستوى من دول وسط وشرق أوروبا وممثلي مراقبي التعاون بين الجانبين – إنه من خلال العمل بروح مبتكرة ورائدة، اتخذت الصين ودول وسط وشرق أوروبا خطوات في وقت مبكر لاستكشاف إمكانية مواءمة التعاون عبر الأقاليم مع مبادرة الحزام والطريق، ما يجعل وسط وشرق أوروبا أول منطقة توقع فيها جميع الدول اتفاقيات بشأن التعاون في إطار "الحزام والطريق".

وأضاف بينج أن العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي تقدمت خلال العام الماضي في ظل وباء "كورونا" (كوفيد-19)، حيث أكمل الجانبان مفاوضات اتفاقية الاستثمار بينهما كما هو مقرر، ووقعا اتفاقية المؤشرات الجغرافية، وأقاما شراكة التعاون الأخضر والتعاون الرقمي، وأيدا التعددية بحزم، واستجابا بشكل مشترك للتحديات العالمية.

وتابع أن التعاون بين الجانبين جزء مهم من العلاقات الصينية الأوروبية، كما أن التطور النشط للعلاقات بين الصين وأوروبا جلب فرصا جديدة للتعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا.

وأوضح بينج أن التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا ممارسة حية للتعددية، ويتوافق مع المصالح المشتركة للدول الـ18 وتطلعاتها إلى التنمية المستدامة، ويعزز العلاقات الثنائية، كما يعد تكملة مفيدة للعلاقات بين الصين وأوروبا.

واعتبر أن التنمية المستدامة والانفتاح في الصين سيضخان زخما قويا في انتعاش الاقتصاد العالمي ونموه، ويفتحان مجالا أوسع للتعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا، مشيرا إلى أن التعاون بين الصين ودول وسط أوروبا وشرقها شكل مباديء متماشية مع خصائصها ومقبولة من الأطراف كافة، تتمثل في حل المشاكل عن طريق التشاور بين الجميع، استفادة أطراف التعاون كلها، تحقيق التنمية المشتركة عبر الانفتاح والشمولية، والنمو المستمر من خلال الابتكار.

ولفت بينج إلى أن الصين ستعزز إنشاء آلية حوار تعاون في التجارة الإلكترونية وبناء تحالف صناعة الصحة العامة بين الجانبين، كما أن الصين ستعزز بناء مركز معلومات جمركي للصين ودول وسط وشرق أوروبا ومكاتب استشارية لتنسيق التخليص الجمركي بين الصين والدول الواقعة على طول خطوط النقل البرية والبحرية بين الصين وأوروبا؛ سعيا لاستكشاف مشروع تجريبي للتعاون مع جمارك دول وسط وشرق أوروبا بشأن "الجمارك الذكية والحدود الذكية والمواصلات الذكية".

وكشف بينج أن الصين تخطط، خلال السنوات الخمس المقبلة، لاستيراد سلع تزيد قيمتها على 170 مليار دولار من دول وسط وشرق أوروبا، توسيع نطاق الواردات من تلك الدول، السعي لمضاعفة قيمة وارداتها من المنتجات الزراعية، وزيادة حجم التبادل التجاري الزراعي بين الجانبين بنسبة 50%.

وأعرب عن استعداد الصين للتعاون مع دول وسط وشرق أوروبا في مجال اللقاحات، مشيرا إلى أن صربيا حصلت على مليون جرعة من اللقاحات الصينية، فيما تتعاون المجر مع الشركات الصينية المنتجة للقاحات، وأن الصين مستعدة للتعاون في هذا المجال مع الدول الأخرى في وسط وشرق أوروبا.

وحول التعاون التجاري، قال بينج إن حجم التجارة بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا زاد بنحو 85% مقارنة بالسنوات التسع الماضية، كما ارتفع عدد التبادلات السياحية بين الجانبين حوالي 4 أضعاف، وغطى قطار الصين – أوروبا السريع معظم دول وسط وشرق أوروبا، حيث تم تسيير أكثر من 30 ألف قطار، وحقق عدد كبير من المشاريع التعاونية نتائج مرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق