اخبار المنوعاتعالم حواءقسم فيديوهات اخبارية

كورونا اليوم: الفيروس يتحور بشكل أسرع.. ولقاح جديد بجرعة واحدة



كورونا اليوم: الفيروس يتحور بشكل أسرع.. ولقاح جديد بجرعة واحدة

كتبت- هند خليفة

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع، منذ أكثر من عام على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

"مصراوي" يُتيح خدمة يومية لعرض كل ما تريد معرفته عن تطورات فيروس كورونا المستجد أولا بأول، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

كورونا يتحوّر بشكل أسرع من ذي قبل

كشف علماء من المعهد الهندي للعلوم، أن فيروس كورونا المستجد بات يتحوَر الآن بشكل أسرع من ذي قبل.

وفحص فريق بقيادة البروفيسور أوتبال تاتو، من قسم الكيمياء الحيوية بالمعهد، عينات من المرضى في مدينة بنغالور، عاصمة ولاية كارناتاكا الهندية.

ووجد العلماء أن السلالات الثلاث الموجودة في بنغالور بها أكثر من 11 طفرة لكل عينة، وهو رقم أعلى بكثير من المتوسط الوطني الذي يبلغ 8.4، والمتوسط العالمي الذي يبلغ 7.3، وفقاً لصحيفة "تايمز أوف إنديا" الهندية.

الصين تعلن عن لقاح جديد لـ"كورونا" بجرعة واحدة فقط

قال لياو لى تشانج، السفير الصيني بالقاهرة، إنه في 25 فبراير الماضي تمت الموافقة على أول تصريح تسويق مشروع لـ لقاح كورونا جديد في الصين.

وأضاف لياو لى تشانج، في حواره مع الإعلامي رامي رضوان في برنامج "مساء دي إم سي" المذاع على قناة "دي إم سي"، أن اللقاح في المراحل الأخيرة في التجارب السريرية، وتم تطعيم ما يقرب من 50 ألف شخص، ويمكن تحصين الفرد بـ جرعة واحدة فقط ولا يحتاج إلى أخرى، ويمكن الحصول على تأثير حماية جيد بعد 14 يوماً من تلقي جرعة واحدة من اللقاح.

وأكمل:" يمكن تخزين ونقل اللقاح الجديد في درجة حرارة من سالب 8 وحتى 2 درجة مئوية"، مضيفًا:"لم تظهر أي أعراض سلبية خطيرة على متلقي اللقاح الجديد الجاري إجراء تجارب سريرية عليه"، مضيفًا:"تضع الحكومة الصينية سلامة وفاعلية لقاح كورونا في المقام الأول".

المصابون بمتغير كورونا الجنوب أفريقى يتمتعون بمناعة أفضل ضد الطفرات

أظهرت دراسة أولية أجريت في جنوب أفريقيا أن الأشخاص المصابين بمتغير فيروس "كوفيد-19"، المعروف باسم المتغير الجنوب أفريقي، يتمتعون بمناعة أفضل ضد الطفرات الأخرى للفيروس.

وشملت الدراسة، التي أجراها الفريق العلمي الذي اكتشف المتغير (501Y.V2)، عددًا صغيرًا من الأشخاص، إلا أنها تبعث الأمل في أن اللقاح الذي يعتمد على هذا المتغير يمكن أن يحمي من الطفرات المستقبلية لفيروس "كورونا".

وأشارت بيانات الدراسة إلى أن 4 في المائة فقط من 55 شخصًا مصابين بالفعل بالمتغير (501Y.V2) لم يتمكنوا من التغلب على العدوى بالسلالة الأصلية لفيروس كورونا، في حين أن الأجسام المضادة الناتجة عن المتغير الجنوب أفريقي كانت فعالة بنسبة 100 في المئة مقابل المتغير البرازيلي في عينة صغيرة للغاية بلغت سبعة مرضى فقط، وفقًا لما ذكر روسيا اليوم.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!