اخبار المنوعاتعالم حواءقسم فيديوهات اخبارية

فيروس كورونا: شلل الوجه النصفي أثر جانبي محتمل لهذا اللقاح



فيروس كورونا: شلل الوجه النصفي أثر جانبي محتمل لهذا اللقاح

كتب – سيد متولي

تستمر حملات التطعيم ضد فيروس كورونا بوتيرة متسارعة حول العالم، في محاولات للحد من انتشار كوفيد-19 والسيطرة على اعداد الإصابات والوفيات.

ومع حملات التطعيم، يواصل العلماء جهودهم للتعرف مجموعة من الآثار الجانبية المحتملة من اللقاحات المختلفة التي يتم منحها للأشخاص حول العالم.

معظم الآثار الجانبية التي تم الإبلاغ عنها للقاحات خفيفة ولكن تم إدراج شلل الوجه النصفي كأثر جانبي محتمل للقاح فايزر، وفقا لصحيفة "إكسبريس" البريطانية، فما هو؟

كانت معظم الآثار الجانبية التي تم الإبلاغ عنها خفيفة – كان التهاب الذراع هو الأكثر شيوعًا، وشملت الآثار الأخرى الصداع والتعب ومرض خفيف يشبه الإنفلونزا، في حين تم إدراج الشلل النصفي كأثر جانبي محتمل للقاح فايزر Pfizer-BioNTech .

شلل الوجه النصفي هو ضعف مؤقت أو نقص في الحركة يؤثر على جانب واحد من الوجه.

وقال فيليب بريان، رئيس سلامة اللقاحات في وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) ، في ذلك الوقت: "الشلل النصفي هو شيء يمكن أن يحدث بشكل طبيعي أيضًا، لذلك لم يتم إثبات ارتباطه باللقاح".

وبحث مقال نُشر في مجلة The Lancet في 24 فبراير عن العلاقة بين لقاح فايزر والإصابة بشلل الوجه النصفي.

وكتب الباحثون: "تشير البيانات المتاحة للجمهور من تجارب لقاح Pfizer-BioNTech و Moderna إلى وجود خلل في حدوث شلل نصفي بعد التطعيم".

ومن بين ما يقرب من 40 ألف مشارك في اللقاح، كانت هناك سبع حالات شلل نصفي مقارنة بحالة واحدة بين المشاركين في العلاج الوهمي، حسبما أفادوا.

واستنتج الباحثون أن معدل حدوث الشلل النصفي من لقاح فايزر يتراوح ما بين 3 إلى 5 مرات وسبع مرات أعلى مما هو متوقع في عموم السكان.

وأضافوا: "هذا الاكتشاف يشير إلى ظاهرة سلامة محتملة ويوحي بإبلاغ غير دقيق عن السياق الوبائي الأساسي للجمهور، بينما ندعو إلى مراقبة قوية للشلل النصفي المحتمل المرتبط بلقاح فايزر، نلاحظ أيضًا أنه عادة ما يتم التخلص منه ذاتيًا ونشعر أن لقاحات فيروس كورونا المتاحة تقدم فائدة كبيرة للصحة العامة".

تطورات اللقاح مشجعة للغاية

وفقًا لأحدث البيانات، قدمت هيئة الصحة العامة في إنجلترا (PHE) نسخة مسبقة من دراسة واقعية تُظهر أن لقاحي فايزر وأوكسفورد-أسترا زينيكا فعال للغاية في الحد من عدوى COVID-19 بين كبار السن الذين تبلغ أعمارهم 70 عامًا وأكثر.

منذ يناير، تراوحت الحماية من كوفيد المصحوب بأعراض، بعد أربعة أسابيع من الجرعة الأولى، بين 57 و 61 في المائة لجرعة واحدة من فايزر وبين 60 و 73 في المائة للقاح أكسفورد أسترازينيكا.

وتشير الدراسات إلى أن جرعة واحدة من أي لقاح تكون أكثر فعالية بنسبة 80٪ في منع دخول المستشفى، بعد حوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع من تلقي اللقاح.

هناك أيضًا دليل على أن لقاح فايزر يؤدي إلى انخفاض بنسبة 83 بالمائة في الوفيات الناجمة عن كوفيد-19، وتظهر البيانات أيضًا أن الإصابات المصحوبة بأعراض في أكثر من 70 عامًا تتناقص من حوالي 3 أسابيع بعد جرعة واحدة من اللقاح.

يضيف التحليل الأخير إلى الأدلة المتزايدة على أن اللقاحات فعالة للغاية في حماية الأشخاص من الأعراض الشديدة والاستشفاء والوفاة وتقليل العدوى وإنقاذ الأرواح، لكن من المهم أن تتذكر أن الحماية لم تكتمل وأننا لا نعرف بعد إلى أي مدى ستقلل هذه اللقاحات من خطر انتقال كورونا إلى الآخرين، وحتى لو تم تطعيمك، فمن المهم أن تستمر في التصرف وكأنك مصاب بالفيروس، وأن تحرص على نظافة اليدين وأن تبقى في المنزل.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!