اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

فتح أسواق جديدة وارتفاع مستوى المعيشة.. مكاسب عودة السياحة الروسية لمصر



كتب – يوسف عفيفي:

كشف عدد من خبراء السياحة المصرية عن فوائد ومميزات السائح الروسي، عقب إعلان السفير الروسي بالقاهرة، عودة الروس بشكل كامل إلى مصر من جديد بداية شهر يونيو المقبل.

وقال الدكتور حسام هزاع عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، في تصريحات لمصراوي، إن فوائد عودة السياحة الروسية الوافدة لمصر تتمثل في:

ـ نقل صورة إيجابية للعالم عن المقاصد السياحية المصرية من جديد.

ـ نقل صورة إيجابية عن أمن الموانئ والمطارات المصرية والتي وصلت لأعلى المقاييس خلال الفترة الماضية من وجهة نظر الروس.

ـ نقل صور إيجابية عن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها مصر للسياح والأجانب وتطعيم العاملين بالقطاع السياحي.

ـ زيادة السياحة الوافدة من السوق الأوروبية الشرقية إلى مصر (أوكرانيا وبيلاروسيا وبولندا وغيرها).

ـ يُتوقع ارتفاع متوسط إنفاق السائح الروسي ليبلغ 100 دولار في اليوم، ما يزيد من ضخ العملة الصعبة في الناتج القومي.

ـ دخول الدول الأخرى في منافسة مع السياحة الروسية من أجل عدم فقد حصتها من السوق المصري.

ـ القضاء على البطالة بالمحافظات السياحية والمحافظات المجاورة، وارتفاع مستوى المعيشة.

ـ بيع وشراء وتداول المنتجات المصرية عالميًا وفتح استثمارات سياحية جديدة.

ـ الترويج سياحيًا للبحر الأحمر وجنوب سيناء للجنسيات الأخرى من خلال الروس.

وعن مميزات السائح الروسي، أشار عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، إلى أن السائح الروسي يحب سياحة الشواطئ، والغوص والأنشطة البحرية والسفاري والسنوركل.

وكانت السياحة الروسية في مصر، تحتل الصدارة خلال العشر سنوات الأخيرة قبل عام 2015 حيث كانوا -"رقم واحد"- في الأعداد بقيمة 3 ملايين و200 ألف سائح لمصر سنويًا.

الدكتور عاطف عبداللطيف، عضو جمعيتي مرسى علم وجنوب سيناء، استعرض لـ"مصراوي"، مميزات وفوائد عودة السياحة الروسية لمصر على النحو التالي:

ـ عودة الروس يشجع دول الاتحاد السوفيتي القديمة على التحرك والعودة لمصر من جديد.

ـ تصنع دعاية طيبة للمقاصد المصرية، ويتبعها أسواق أخرى من أسواق أوروبا وآسيا.

ـ السائح الروسي طيب وليس معقدًا ويحب الاستمتاع بالجو والطبيعية ولا يحب المشاكل.

ـ السياحة الروسية تأتي بأعداد كبيرة ويبحثون عن الاستمتاع وقضاء وقت جميل فقط.

ـ عودة الروس يشجع السياحة الأوروبية مرة أخرى بالعودة من جديد إلى مصر.

ـ عودة الروس يلفت أنظار باقي الدول لرصد الحركة السياحية لمصر، خاصة عامل الأمان.

ـ يشجع عودة السياحة الثقافية والكلاسيكية (الألمانية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية وباقي الدول الأخرى).

ـ يدفع المرشدين السياحين إلى العودة والتدريب والاستعداد للعمل مرة أخرى في مهنة الإرشاد السياحي.

ـ يحقق مكاسب اقتصادية وسياسية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين على كافة الأصعدة.

وعلى مستوى المرشدين السياحيين، هنأ حسن النحلة، نقيب المرشدين السياحيين السابق، المرشدين المتحدثين باللغة الروسية، بعودة الروس، مناشدًا أي مرشد روسي ترك مهنة الإرشاد، بالعودة من جديد، والاستعداد لممارسة عمله ومهنته التي عاش من أجلها.

وطالب النحلة في تصريحات خاصة، بضرورة جاهزية المرشدين السياحيين واختبار جاهزيتهم ومتابعتهم ومساندتهم وتدريبهم من جديد حتى يصبحوا مؤهلين لتأدية دورهم على الوجه المطلوب.

وأوضح أن دخل مصر من السياحة الروسية يفوق أي سوق آخر، مؤكدًا أن السياحة الروسية تشكل أحد أهم أعمدة السياحة المصرية، وعودتها تعطي أمل ودفعة كبيرة للسياحة المصرية بالصمود، وتشجع أسواق أخرى كثيرة بالعودة مرة أخرى من جديد إلى مصر.

اقرأ أيضًا

سفير موسكو بالقاهرة: السياحة الروسية تعود لمصر بداية شهر يونيو المقبل

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق