اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

مباراة صنعت نجماً (27).. ليلة ريمونتادا مبابي على سيتي “جوارديولا”


كتب – إبراهيم علي:

يبدأ اللاعبون مسيرتهم مع كرة القدم، يشاركون في المباريات ويحصدون النقاط ويكتسبون الخبرات، حتى تأتي اللحظة الفاصلة والتي تكون نقطة التحول في حياة أي لاعب، المباراة التي تصنع منه لاعبا جديدا، ليصبح نجما مؤثرًا.

في سلسلة "مباراة صنعت نجم" خلال شهر رمضان، سنسرد يوميا في كل حلقة، مباراة قدمت للعالم نجما جديدا في كرة القدم.

فرض كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، نفسه على الساحة الأوروبية وهو في سن الـ17 فقط، عندما تألق في دوري أبطال أوروبا مع فريقه السابق موناكو الفرنسي.

وسيظل تاريخ 21 فبراير 2017 راسخ في أذهان مبابي، الذي دوَن في ذلك اليوم، أول أهدافه الأوروبية في شباك نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، على الرغم من خسارة فريقه بنتيجة (5-3) في ذهاب دور ثمن نهائي دوري الأبطال.

وأصبح الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لنادي مانشستر سيتي، في حالة ذهول تام، بسبب ما يقدمه صاحب الـ17 عام على أرضية ملعب الاتحاد.

ولم يكتف مبابي بالتألق في مباراة الذهاب فقط، بل أنه قاد ريمونتادا موناكو على سيتي في مباراة الإياب، حيث سجل هدفاً آخر، وتمكن فريقه من إقصاء رجال جوارديولا بعد الفوز عليهم بنتيجة (3-1)، ليتأهل فريق الإمارة الفرنسية موناكو إلى ربع النهائي متفوقًا في مجموع المباراتين بأفضلية 3 أهداف خارج أرضهم بنتيجة (6-6).

ومنذ ذلك الحين لم يغب المهاجم الفرنسي الشاب، عن التألق ولفت أنظار جميع الأندية الكبرى في الدوريات الخمس الكبرى، وبعد عام واحد فقط، كان أداء مبابي كفيلاً بأن يجعله ثاني أغلى لاعب في العالم بعد البرازيلي نيمار دا سيلفا، عندما قرر الشاب الذهاب إلى فريق باريس سان جيرمان.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق