اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

عبدالدايم والعويس يكرمان 4 مبدعين مصريين ضمن فعاليات ملتقى الشارقة



كتب- مصراوي:

احتفت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، وعبدالله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، بـ 4 من المبدعين المصريين بعد تكريمهم من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي الذي يرعاه الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وهم: الشاعر درويش الأسيوطي والأدباء سعيد نوح وسمير المنزلاوي ومصطفى نصر، وذلك بمقر المجلس الأعلى للثقافة بحضور حشد من الأدباء والمثقفين.

في البداية رحبت وزيرة الثقافة بضيوف مصر قبلة المثقفين والمبدعين العرب في المجلس الأعلى للثقافة بالاحتفالية الثقافية التي تأتي في إطار مبادرة واعدة انطلقت من الشارقة، وتحتضنها القاهرة اليوم تحت عنوان "ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي".

وأكدت عبد الدايم، أنها مبادرة ثقافية جديدة ومتميزة تأتي استمرارا وتأكيدا لجهود حاكم الشارقة في رعاية المثقفين وأصحاب الإسهامات والعطاءات الفكرية في الوطن العربي وتكريس دعائم مشروع الشارقة الثقافي الذي بدأ منذ سنوات ونتابعه في مصر بكل إعزاز وتقدير.

وأوضحت أن الاحتفالية تؤكد دور المثقفين العرب في إثراء الواقع الحضاري في مختلف المجالات الفكرية والثقافية والإبداعية في بلدانهم كما أنها تُثمن دورهم في الارتقاء بالفعل الثقافي والشأن الإبداعي في الدول العربية وتعد حافزا ودافعا لهؤلاء المثقفين لمزيد من العمل والتألق والاستمرار في إمداد الساحة الثقافية العربية بأعمالهم الفكرية الجليلة خدمة لبلدانهم ومجتمعاتهم وقضايا أمتهم.

وأضافت: إننا اليوم نسعد بتكريم أربعة من الرموز الثقافية الرفيعة تقديرا لعطاءهم الفكري المتميز على مدى عقود ولدورهم الريادي في خدمة الثقافة العربية وهم الشاعر درويش الأسيوطي، والأدباء سعيد نوح، سمير المنزلاوي مصطفى نصر وتوجهت بالتحية للمكرمين على مسيرتهم الفكرية الحافلة بالعطاء.

وقال عبدالله العويس: إن البهجة والسعادة تتجدّد باللقاءات الأخوية وتتعزّز أواصر المحبة، عندما تكتمل عناصرها التي يتوّجها التواصل العربي والتعاون المشترك وهذا ما يجسّده عمق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، في ظل قيادة رشيدة تؤمن بأهمية استمرار التواصل العربي في المجالات كافة،د.

وتابع: إننا اليوم نمثّل معا نموذجا لهذه المبادئ من خلال ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، وهو الملتقى الذي انطلق هذا العام، والذي يهدف إلى تكريم القامات الثقافية العربية التي أثْرت الساحة الثقافية المعاصرة بالإبداع في مجال الآداب بحقولها المتعدّدة.

وأضاف: لقد حرص الملتقى أن يتخذ من مصر مبتدأً لانطلاق فعالياته، ومنها إلى الدول العربية كافة، حيث شهدت مدينة دمنهور في أبريل الماضي تكريم ابنها سيّد إمام، خلال الدورة الأولى، وبعد أن جاب الملتقى الدول العربية، نعود اليوم بتوجيهٍ كريم من الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة "راعي الملتقى"، لتكريم كوكبة جديدة من أدباء مصر، حيث تجتمع في هذا الحفل الإسكندرية ، وكفر الشيخ، والمنيا وأسيوط لتكريم الأدباء درويش الأسيوطي، مصطفى نصر، سمير المنزلاوي، سعيد نوح.

من جانبه أكد هشام عزمي أن ما يزيد من تميز هذه الاحتفالية أنها تنعقد بالشراكة مع وزارة الثقافة المصرية وذلك ترسيخا للتعاون الثقافي المميز بين مصر ودولة الإمارات العربية.

وأوضح أن الاحتفالية تكرس دور المجلس في رعاية المفكرين والمبدعين فعبر تاريخه الطويل ومن خلال احتضانه المئات من الأنشطة والفعاليات من ندوات ومحاضرات ومؤتمرات ومسابقات، كان المجلس هو منارة المثقفين وقبلة المبدعين ليس في مصر وحدها ولكن على امتداد الوطن العربي الكبير.

أعقب ذلك كلمات المكرمين الذين سردوا فيها تاريخهم ووجهوا الشكر والتحية لملتقى الشارقة للتكريم الثقافي أعلى اختيارهم للتكريم.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!