أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

فرنسا تلغي اجتماعا مجدولا بين وزيرة دفاعها ونظيرها البريطاني بسبب أزمة الغواصات



وكالات:
ألغت السلطات الفرنسية اجتماعا مجدولا بين وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، ونظيرها البريطاني، بن والاس، بسبب أزمة الغواصات، وذلك بحسب ما ذكرته شبكة “سكاي نيوز عربية”.
قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم الأحد، إنه متمسك بقراره للمضي قدما في اتفاق أمني ثلاثي جديد مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة والتخلي عن اتفاق آخر أبرم مع فرنسا في عام 2016.
ونقلت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية عن موريسون قوله “لست نادمًا على قرار وضع المصلحة الوطنية لأستراليا في المقام الأول”، وأن الاتفاق الجديد سيسمح لأستراليا ببناء ما لا يقل عن ثمان غواصات تعمل بالطاقة النووية باستخدام تكنولوجيا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وهي خطوة وصفها موريسون أنها ستخدم كانبيرا بشكل أفضل في مواجهة التهديدات الجديدة في المحيطين الهندي والهادئ.
وكانت الصفقة السابقة مع فرنسا، بقيمة 66 مليار دولار، تتعلق بـ 12 غواصة تقليدية تعمل بالديزل والكهرباء، كما أصر وزير الدفاع الأسترالي بيتر داتون، اليوم الأحد، على أن بلاده كانت “صريحة ومنفتحة وصادقة” بشأن مخاوفها من الغواصات الفرنسية.
لكن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان انتقد أمس السبت “الازدواجية والازدراء والأكاذيب” المحيطة بقرار أستراليا الشراكة مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة، واستدعت فرنسا سفيريها من أستراليا والولايات المتحدة بعد إعلان الصفقة الثلاثية.
ومن المتوقع أن يجري الرئيس بايدن مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الأيام القليلة المقبلة وسط توترات بين البلدين.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!