أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

من يقف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة بالسودان؟



كتبت- رنا أسامة:
أعلنت الحكومة السودانية أن منفذو المحاولة الانقلابية الفاشلة من “فلول” نظام الرئيس السابق عمر البشير، فيما قال المجلس الانتقالي إن عددًا من الضباط والجنود في سلاح المدرعات التابع للجيش السوداني يقفون وراء المحاولة، مؤكدًا اعتقالهم وبدء التحقيق معهم، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).
ودعا عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني والمتحدث الرسمي باسمه، محمد الفكي، السودانيين إلى الخروج والدفاع عن البلاد وحماية مرحلة الانتقال، مؤكدًا في منشور على حسابه عبر فيسبوك أن “الأوضاع تحت السيطرة”.
وقال الفكي إن الأجهزة العسكرية والأمنية تمكنت من السيطرة على الوحدات العسكرية التي كان مدبرو الانقلاب ينوون السيطرة عليها، بما في ذلك سلاح المدرعات بالشجرة جنوب الخرطوم، ومنطقة وادي سيدنا العسكرية بشمال أم درمان.
وهذه المحاولة الانقلابية السادسة على الأقل منذ الإطاحة بنظام عمر البشير.
وفي حين لم يعلن رسميًا عدد الضباط الموقوفين أو الجهة المنتمون إليها، أفادت تقارير بأن الضالعين في الانقلاب الفاشل وعددهم يتراوح من 20 إلى 60 ضابطًا ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، وأن المحاولة نفذت بقيادة قائد سلاح المدرعات السوداني، اللواء عبدالباقي البكراوي.
وسبق أن تردد اسم البكراوي الذي بُترت ساقه مؤخرًا في انقلابات سابقة بالسودان، أفضت إلى اعتقال ضالعيها والتحقيق معهم.
وشغل بكراوي العديد من المناصب في الجيش السوداني في عهد البشر عام 2019. وكان عضوًا في حزب المؤتمر الوطني السوداني.
تخرج البكراوي من الكلية الحربية السودانية عام 1967، ثم نال ماجستير في العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981، وماجستير العلوم العسكرية من ماليزيا في 1983، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987.
والعام الماضي، أُحيل البكراوي للتحقيق بعد تسجيل مسرب قيل إنه تضمن إساءات للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دقلو (حميدتي). غير أنه نفى ذلك.
وفي معرض دفاعه، انتقد البكراوي تقاعس الجيش السوداني، متهمًا قادته بعد الدفاع عن الشعب الذي مات على بواباته من دون أن يحركوا ساكنا، خلال ما عُرف بـ”مجزرة فض الاعتصام” أو “مجزرة الخرطوم” التي راح ضحيتها عشرات المحتجين في يونيو 2019.

والشهر الماضي، أكد حميدتي، أن العسكريين لن يسمحوا بالانقلاب على السلطة وتقويض عمل الحكومة الانتقالية، مُشيرًا إلى أن السياسيين هم مَن يمنحون الفرص للانقلابات.
وشدد حميدتي، في خطاب موجّه لقواته بمنطقة قرى شمال العاصمة الخرطوم، على أن السودان “ودّع الحرب ولن يعود إليها مجدداً”.
وأكد أن “العسكريين يريدون تحولاً ديمقراطياً حقيقاً عبر انتخابات حرّة ونزيهة، تخضع لرقابة تجنّبها الغش الذي حصل سابقاً”، في إشارة إلى تزوير الانتخابات في عهد البشير، وفق ما نقلت حينها وكالة الأنباء السودانية (سونا).

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!