أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

الرئيس الإيراني: نؤيد إجراء مفاوضات حول النووي تفضي لرفع كل العقوبات



نيويورك – (ا ف ب)
قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه يؤيد استئناف المفاوضات لإنقاذ الاتفاق المبرم حول برنامج بلاده النووي المتوقّفة منذ انتخابه، إذا كان “هدفها النهائي رفع كل العقوبات الجائرة”.
وأكد رئيسي في كلمة عبر الفيديو مسجّلة مسبقا “لا نثق بوعود الإدارة الأمريكية” التي انسحبت من هذا الاتفاق في عهد دونالد ترامب والآن تريد العودة إليه في عهد جو بايدن.
وأتاحت المحادثات غير المباشرة التي أجريت في فيينا بين الإيرانيين والأمريكيين بوساطة الدول المشاركة في إبرام الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني الرامي إلى منع إيران من حيازة قنبلة ذرية (ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة والصين وروسيا)، تحقيق تقدّم كبير في الربيع.
وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد سحب بلاده من الاتفاق في العام 2018 وأعاد فرض العقوبات التي رفعت بموجبه، فردت طهران بالتحرر بشكل متزايد من القيود المفروضة على برنامجها النووي.
وتعهّد جو بايدن الذي خلف الملياردير الجمهوري في سدة الرئاسة الأمريكية العودة إلى الاتفاق إذا عادت طهران للتقيّد بكل تعهّداتها السابقة، وهو كرر موقفه هذا الثلاثاء في خطابه أمام الجمعية العامة.
وترمي المفاوضات إلى تحديد العقوبات التي يتعيّن على واشنطن أن ترفعها وكيفية توقّف إيران عن تطوير برنامجها النووي. لكن المفاوضات متوقّفة منذ وصل رئيسي المحافظ المتشدد إلى سدة الرئاسة في الجمهورية الإسلامية.
وحذّر الأمريكيون من أن الوقت بدأ ينفد لإنقاذ الاتفاق.
من جهة أخرى وجّه رئيسي في كلمته انتقادات حادة للولايات المتحدة.
وقال الرئيس الإيراني إن “حدثين طبعا التاريخ هذا العام. في السادس من يناير حين اقتحم الشعب مقر الكونجرس الأمريكي، وفي أغسطس حين تساقط أفغان من الطائرات الأميركية. ومن الكابيتول إلى كابول، تم توجيه رسالة واضحة إلى العالم مفادها أن نظام الهيمنة الأمريكي لا يتمتع بأي مصداقية لا داخل البلاد ولا خارجها”.
وقال رئيسي “ليس فقط نظام الهيمنة بل مشروع فرض الهوية الغربية بكامله فشل بشكل ذريع”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!