أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

تسعى لاعتراف دولي.. "رويترز" تكشف عن رسالة طالبان لتعيين سفيرًا لها بالأمم المتحدة



كتب- محمد صفوت:
تسعى طالبان بعد سيطرتها على أفغانستان منتصف أغسطس الماضي عقب الانسحاب الأمريكي، إلى الاعتراف بحكومتها التي أعلنت عنها مؤخرًا ونيل اعتراف الدول بها.
وكشفت وكالة “رويترز” للأنباء، مساء الثلاثاء، عن طلب الحركة من الأمم المتحدة لإلقاء كلمة أمام زعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، المنعقدة حاليًا في نيويورك.
ورشحت الحركة وفقًا لرويترز، المتحدث باسمها سهيل شاهين ليكون سفيها لدى الأمم المتحدة، وقدم وزير خارجيتها أمير خان، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتريش في هذا الشأن، في خطوة للإطاحة بغلام إيزاكزاي سفير الحكومة الأفغانية السابقة بالأمم المتحدة.
ذكرت “رويترز” أن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أكد رسالة طالبان، التي تسعى من خلالها إلى الحصول على مقعد أفغانستان بالأمم المتحدة، موضحًا أن الحركة أرسلت إلى لجنة أوراق الاعتماد بالأمم المتحدة والمكونة من تسعة أعضاء وتضم في عضويتها الولايات المتحدة والصين وروسيا.
وأشار إلى صعوبة اعتماد اللجنة حاليًا لطلب طالبان، ومن غير المرجح أن يلقي وزير خارجية طالبان كلمة خلال الاجتماع الحالي، موضحًا أن الرسالة طالبت بإنهاء مهمة إيزاكزي.
وذكرت رويترز أن قبول الأمم المتحدة لاعتماد وزير خارجية طالبان سفيرًا لديها، سيسهل الاعتراف بها، ويساعدها في تحرير الأموال التي يحتاجها الاقتصاد الأفغاني.
ونقلت “رويترز” عن جوتريش قوله، إن الاعتراف الدولي بطالبان يمثل ورقة الضغط من أجل تشكيل حكومة شاملة تحترم حقوق الإنسان والمرأة.
وأوضحت “رويترز” أن إيزاكزاي، سيبقى في منصبه بالأمم المتحدة وفقًا لقواعدها حتى يتم الاعتماد الرسمي من قبل اللجنة المنوط بها ذلك، مشيرة إلى أن من المقرر أن يلقي السفير الأفغاني الحالي بالأمم المتحدة كلمة في اليوم الأخير للاجتماع.
هذا وتجتمع اللجنة تقليديًا في أكتوبر أو نوفمبر من كل عام لتقييم أوراق اعتماد جميع أعضاء الأمم المتحدة قبل تقديم تقرير لموافقة الجمعية العامة قبل نهاية العام.
يشار إلى أنه خلال فترة حكم طالبان لأفغانستان منذ 1996 حتى 2001 ظل سفير الحكومة الأفغانية الذي أطاحوا به هو ممثل الأمم المتحدة بعد أن أرجأت لجنة أوراق الاعتماد قرارها بشأن المطالبات على المقعد.
وفي أول خطاب للرئيس الأمريكي جو بايدن بالأمم المتحدة الثلاثاء، أعلن عن انتهاء عهد الحرب المفتوحة وبدأ عهد الدبلوماسية، وقال: “لقد أنهينا 20 عامًا من الصراع في أفغانستان، وبينما ننهي حقبة من حرب لا هوادة فيها، فإننا نبدأ حقبة جديدة من الدبلوماسية التي لا هوادة فيها”.
وتعهد بايدن بالدفاع عن المصالح الحيوية للولايات المتحدة، لكنه قال “المهمة يجب أن تكون واضحة وقابلة للتحقيق، والجيش الأمريكي “يجب ألا يُستخدم كرد على كل مشكلة نراها في جميع أنحاء العالم”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!