اخبار الرياضة المصريةرياضة

"سوبر بسام".. قائد كتيبة الطلائع الذي حقق ما تمناه (تقرير)


القاهرة ـ مصراوي:
ظلّ محمد بسام، حارس مرمى نادي طلائع الجيش، يحمل قميص كتب عليه نعيًا لولدته التي وافتها المنية في نوفمبر 2017، حتى سنحت له فرصة في صعود فريقه التاريخي لنهائي النسخة الماضية من بطولة الكأس أمام الأهلي للظهور به ولكنه رغم التألق هُزم ولم يرتديه.
بسام، الذي وُلد في 25 ديسمبر لعام 1990، تصدى لركلتين جزاء في نهائي بطولة الكأس الذي جمعه بالأهلي في 5 ديسمبر 2020 ولكن لم يكن ذلك حديث الليلة بقدر صورة أُتقطت له وهو يجلس على دكة بدلاء فريقه ويحمل قميصاً يحمل نعيًا والدته أعده خصيصًا لارتدائه حل التتويج باللقب.
الأهلي توّج بقلب الكأس في هذه النسخة بعدما تصدى حارسه محمد الشناوي لثلاث ركلات ترجيح لتنتهي المباراة بنتيجة 3 – 2 ليكتب القدر فرصة أخرى لبسام لخوض نهائي جديد وهذه المرة جاء أيضًا أمام الأهلي، بعدما توّج بالدوري ليلتقي بصاحب المركز الثاني في الكأس ببطولة السوبر.
الحارس الذي انضم لصفوف قطاع الناشئين بطلائع الجيش عام 2006، تألق أيضًا هذه المرة في نهائي السوبر؛ حيث تصدى لثلاث ركلات جزاء هذه المرة فيما تصدى محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي لركلتين لتنتهي المباراة بفوز طلائع الجيش بلقبه الأول.
وحصل نادي طلائع الجيش، اليوم الثلاثاء، على بطولة السوبر المصري بعد الفوز أمام نظيره الأهلي بعد مباراة انتهت بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي، لمزيد من التفاصيل.
وهو ما دفع بسام لارتداء القيمص الذي أعده خصيصًا ناعيًا لوالدته خلال احتفالاته بالتتويج ببطولته الأولى مع ناديه:”القميص الذي أضع عليه صورة والدتي كان متواجد معي في نهائي كأس مصر ولكن لم يُكتب لي أن أرتديه، واليوم حققنا اللقب وسعدت بإرتداءه، وأهدي هذا اللقب لها”.
وكان بسام قد تم تصعيده للفريق الأول في صفوف طلائع الجيش وهو في عامه الـ 19 ليجلس بديلاً للثنائي غريب حافظ ووائل خليفة قبل أن يصل للحارس الأول بعد 6 مواسم كاملة.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!