أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

ماكرون: على أوروبا التخلي عن "السذاجة" حيال واشنطن



وكالات:
دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، الأوروبيين إلى “التخلي عن السذاجة” و”استخلاص العبر” من الخيارات الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة التي تتركز على خصومتها مع الصين.
وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياوس ميتسوتاكيس: “حين نكون تحت تأثير ضغوط قوى كبرى تشتد أحياناً، فإن إبداء ردّ فعل أو الإثبات بأن لدينا نحن أيضاً القوة والقدرة على الدفاع عن أنفسنا لا يعني الانقياد إلى التصعيد، بل هو ببساطة فرض احترامنا”، وذلك على وقع فسخ أستراليا عقد لشراء غواصات فرنسية لصالح الولايات المتحدة.
وفي وقت سابق الثلاثاء ، أعلن ماكرون أن اليونان ستشتري 3 فرقاطات جديدة من فرنسا، في إطار “شراكة استراتيجية” أكثر عمقًا بين البلدين للدفاع عن مصالحهما المشتركة في البحر المتوسط.
ويمثّل هذا الاتفاق “خطوة أولى جريئة نحو استقلالية استراتيجية أوروبية”، حسبما أكد ماكرون خلال مراسم التوقيع مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في قصر الإليزيه.
واعتُبر قرار أثينا شراء السفن وهي من طراز بيلارا “مؤشر ثقة” في صناعة الدفاع الفرنسية في وجه منافسة وخصوصاً من مجموعة لوكهيد مارتن الأمريكية، وفق تقارير صحافية.
ويوجه الاتفاق كذلك رسالة من باريس بعد خسارتها عقدا بمليارات اليورو مع أستراليا لتزويدها بغواصات، بعد أن أعلنت كانبيرا أنها ستوقع عقداً مع الولايات المتحدة لشراء غواصات تعمل بالدفع النووي.
ويؤكد ماكرون باستمرار أن أوروبا تحتاج إلى تطوير قدراتها الدفاعية الخاصة بها، والتقليل من الاعتماد على الولايات المتحدة.
وتعهد ماكرون بألا يؤثر الاتفاق الأمريكي الأسترالي على استراتيجية فرنسا في منطقة المحيطين الهندي والهادي، وحيث لا تخفي الصين رغبتها في ممارسة نفوذ عسكري كبير.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!