أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

أول تعليق إثيوبي على المحاولة الانقلابية بالسودان: نتابع عن كثب



كتبت- رنا أسامة:
في أول تعليق إثيوبي رسمي على محاولة الانقلاب الفاشلة في السودان، قال رئيس الوزراء آبي أحمد، إن أديس أبابا واثقة من قدرة الخرطوم على حل مشاكلها “دون تدخلات خارجية”.وأضاف: “نتابع عن كثب الأحداث الجارية في السودان، ونتمنى أن يتجاوز محنته”.
واسترسل: “نقف مع السودان قلبا وقالبا، ونثق في قدرته على حل مشاكله دون الحاجة إلى تدخلات خارجية”.وأشار إلى أن “هناك قوى خارجية (لم يُسمها) تستغل صراعات دولنا الأفريقية الداخلية، من أجل فرض هيمنتها وانتهاك سيادتنا”.
وذكر رئيس الوزراء الإثيوبي أن منطقة القرن الأفريقي تمر بمرحلة تتكاثف فيها التحديات، التي تواجه خاصة تجربتنا بإثيوبيا والسودان في بناء أسس ديمقراطية لمجتمعات يسودها الأمن والاستقرار اللازمين من أجل تحقيق طموحات شعبينا في التنمية والرخاء، والعدالة الاجتماعية.
وأوضح: “كلما حدثت بلبلة هنا أو هناك وكلما لاحظت قوى الشر الخارجية بأننا انزلقنا في صراعات داخلية، أو أزمة اقتصادية، نرى الرغبة العارمة لتلك القوى (لم يسمها) التي تخطط للانقضاض علينا، من أجل فرض هيمنتها، واستعدادها للتدخل في شؤوننا الداخلية وانتهاك سيادتنا الوطنية”. وتابع: “نحن في إثيوبيا حكومة وشعبا نتابع عن كثب، وبنية خالصة، وتعاطف أخوي لما يحدث في السودان الشقيق وأن أجندتنا في هذا الصدد واضحة وضوح الشمس، تنطلق بالأساس من أواصر الأخوة، والمصير المشترك، والتواصل الحضاري الممتد عبر التاريخ”.
وعبر رئيس الوزراء الإثيوبي عن أمنياته للسودان أن “يتجاوز محنته الحالية بالحكمة والحرفية المعهودة لدى إخواننا وأهلنا في السودان”.ودعا السودان لعدم السماح بأي حال من الأحوال “التدخلات الخارجية والإملاءات الظاهرة والخفية”.
وختم بيانه: “كلنا أمل وثقة بأن السودان لديه القدرة والحكمة في إيجاد حلول لمشاكله بنفسه، دون الحاجة إلى تدخلات خارجية ونثق أيضًا بقدرة مؤسساته، التي انبثقت من متطلبات الشعب السوداني من أجل تحقيق آماله”.
وشهدت الأيام القليلة الماضية خلافات بين شركاء الحكم العسكريين والمدنيين في السودان، وذلك مع اقتراب انتقال رئاسة مجلس السيادة للمكون المدني في نوفمبر المقبل، بموجب الوثيقة الدستورية بالسودان.وسبقها محاولة انقلابية فاشلة، اتُهم تنظيم الإخوان المعزول من فلول الرئيس السوداني السابق عمر البشير بتدبيرها.وقبل يومين، أعلن الجيش السوداني تصديه وإفشاله محاولة توغل لقوات إثيوبية في أراضٍ سودانية على الحدود بين البلدين، في قطاع أم براخيت بمنطقة الفشقة شرقي البلاد.وتأججت أزمة الحدود بين البلدين في الفترة الأخيرة، مع تدفق آلاف النازحين من إثيوبيا باتجاه الحدود السودانية.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!