اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

"إي فاينانس": ندرس الاستحواذ على شركتين في مصر


كتبت– شيماء حفظي:
قال إبراهيم سرحان رئيس مجلس إدارة شركة “إي فاينانس”، إن شركته تدرس الاستحواذ على شركتين في السوق المحلي.
وأضاف سرحان، ردًا على سؤال لمصراوي، خلال مؤتمر الإعلان عن بدء التداول على سهم الشركة اليوم الأربعاء، أن نجاح طرح الشركة في البورصة، فتح مجالات كبيرة للعمل مع شركاء آخرين من خلال الاستحواذات والاندماجات.
وأشار إلى أن الشركة لديها خطة للتوسعات المستقبلية، سيتم تمويلها بنحو 2.3 مليار جنيه عوائد زيادة رأسمال الشركة مقابل بيع 10% من أسهمها ضمن عملية الطرح.
وطرحت إي فاينانس نحو 26.1% من رأسمالها في سوق المال كافتتاح للطروحات الحكومية منذ 2006، وهو أضخم طرح في البورصة المصرية، بقيمة 5,8 مليار جنيه ورأسمال قيمته 22,4 مليار جنيه.
وتم تغطية الطرح العام 61,4 مرة والخاص 6,8 مرة بإجمالي طلبات قيمتها 59,5 مليار جنيه، وفقا لبيانات البورصة.
وأشار سرحان خلال المؤتمر الصحفي، إلى أن الشركة لديها فرص كبيرة للنمو، في إطار النمو المنتظر لهذا القطاع، حتى تمكنت من تحقيق إيرادات وصافي ربح خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري تساوي إجمالي ما حققته في 2020.
أن الشركة تلقت طلبات كثيرة من مستثمرين وصناديق استثمار عرب وأجانب، خلال جولتها الترويجية الخارجية، وهو ما دفع الشركة والحكومة لزيادة نسبة الطرح بنحو 10% موزعة على عدد من الصناديق.
“كان هدف تنويع الصناديق في الطرح هدفا استراتيجيا، وتم اتخاذ قرار الزيادة في وقت قصير جدا من خلال انعقاد اللجنة الوزارية للطروحات، والجمعية العامة للشركة، ورفعنا النسبة” وفقا لسرحان.
وأوضح أن الأغلبية المشاركة في الطرح كانت للأجانب نسبة 72% تتضمن مؤسسات وأفراد، والباقي مستثمرين محليين.
وتم تغطية الطرح الخاص لسهم الشركة من خلال صناديق استثمار عالمية من أوروبا وأمريكا وأفريقيا وإنجلترا والسويد، بينها جولدمان ساكس، إضافة إلى الكويت والإمارات، وفقا لسرحان.
وقال سرحان، إن النجاح الذي حققه طرح إي فاينانس كشركة قابضة، إضافة إلى الخبرات التي اكتسبها العاملون في الشركة في مجالات الحوكمة وتجهيز الشركة للطرح في البورصة، عاملان مشجعان على مزيد من الطروحات في الشركات التابعة.
“خلال السنتين المقبلتين ومع تحقيق الشركات التابعة أرباحا سيكون الطرح في البورصة خطوة ممكنة ومفيدة، خاصة مع الخبرات التي اكتسبناها خلال طرح شركة “إي فاينانس” بحسب سرحان.
وتستثمر إي فاينانس أيضًا في مجموعة متنوعة من شركات الرقمنة، وتمتلك خمس شركات تابعة بينها منصة “خالص” للمدفوعات الرقمية للأفراد.
وأشار سرحان إلى أن نمو قطاع الخدمات المالية والمدفوعات الرقمية، يشهد نموا كبيرا خلال الفترة الحالية، ومتوقع أن يشهد مزيدا من النمو مستقبلا، وهذا يفتح الباب أمام مزيد من الشركات و الاستحواذات والاندماجات في هذا السوق، سواء في السوق المحلي أو الإقليمي.
وتنظر إي فاينانس، على الفرص الاستثمارية في السوق المحلي من خلال تقديم خدمات التحول الرقمي في مجال النقل والسياحة، والقطاعات التي ينمو فيها المدفوعات الرقمية، إضافة إلى التوسع في الدول الأفريقية، وعلى رأسها ليبيا والسودان.
وقال سرحان، إن الشركة لديها أيضًا فرصًا جيدة في السوق العراقي، في إطار ما تسعى إليه الحكومة العراقية في جهود التنمية في البلاد.
وتأمل إي فاينانس، أن تنطبق عليها شروط رخصة البنك الرقمي، لتتمكن من الحصول على رخصة الـ E bank.
وقال سرحان:”نأمل أن تتوافق الشركة مع شروط الرخصة التي سيطرحها البنك المركزي، نحن نركز على الاستثمار في كل ما هو متعلق بالمدفوعات الرقمية والتحول الرقمي والتأمين”.
وتأسست شركة إي فاينانس، في عام 2005، كشركة مصرية متخصصة في تطوير وإدارة البنية التكنولوجية للمعاملات المالية الرقمية، وهي أحد عمالقة قطاع التكنولوجيا المالية، والتي تحتكر القطاع المالي الحكومي بشكل شبه كامل.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!