أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

جولة ماكرون الخليجية.. صفقات عسكرية ضخمة متوقعة واستقالة محتملة



كتب- محمد صفوت:
يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جولته الخليجية اليوم الجمعة من الإمارات، في زيارة لدول الخليج تشمل قطر والسعودية، ويحاول الرئيس الفرنسي في جولته طرح بلاده “كقوة توازن” في مواجهة أزمات الشرق الأوسط،
من الإمارات يبدأ ماكرون جولته الخليجية، ويتسهلها بزيارة لمعرض دبي إكسبو 2020، ولقاء ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ومن المتوقع توقيع عقود عسكرية ضخمة ربما تشمل طائرات الرافال الفرنسية.
صفقات اقتصادية وعسكرية
مستشار الرئيس الإماراتي أنور قرقاش، كشف في تصريحات سابقة عن إن أبو ظبي وباريس ستوقعان اتفاقيات هامة أثناء زيارة ماكرون للإمارات.
وعن طبيعة الاتفاقيات المتوقعة التي تحدثت مصادر عدة عن احتمالية شراء الإمارات لطائرات رافال الفرنسية، قال قرقاش: “أعتقد أنها ستتجاوز قطاع الدفاع”.
وقال قرقاش، إنه لا يريد الكشف عن الهدية قبل وصول الرئيس الفرنسي. كما ستكون الزيارة مناسبة لطرح وجهة نظر فرنسا حول قضايا المنطقة وحول ملفات إيران ولبنان ومحاربة الإرهاب.
بدوره قال قصر الإليزيه، إن فرنسا تجمعها شراكة طويلة الأمد مع الإمارات، وأن الزيارة ستسمح بتعزيزها سياسيًا واستراتيجيًا ودفاعيًا واقتصاديًا وثقافيًا.
الأزمة اللبنانية
عقب زيارة الإمارات، يتوجه ماكرون إلى قطر للقاء الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قبل أن يبدأ السبت زيارته إلى السعودية لعقد لقاء معمق مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وسيصبح أول مسؤول غربي يعقد لقاء مع ولي العهد السعودي منذ 2018.
وذكرت مصادر عدة لوكالة أنباء رويترز، أن ماكرون سيطرح حلاً للأزمة الدبلوماسية بين السعودية ولبنان، التي تفجرت إثر تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عن الحرب في اليمن، وتسببت في أزمة دبلوماسية كبرى بين دول الخليج ولبنان.
في هذا الصدد، أكد الإليزيه، أن السعودية لاعب رئيسي في المنطقة، ولا يمكن تخيل سعي فرنسا لبناء سياسة طموحة في الشرق الأوسط، دون حوار معمق مع المملكة، باعتبارها الاقتصاد الرئيسي في المنطقة وعضو مجموعة العشرين.
ونقلت “رويترز” عن مصارد، قولها، إن جورج قرداحي يستعد لتقديم استقالته قبل زيارة ماكرون إلى السعودية السبت.
ونشرت صحيفة القبس الكويتية، أمس الخميس، أن رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي نقل إلى قرداحي والقوى السياسية رغبة الرئيس الفرنسي في استقالة قرداحي، لتكون ورقة في يده خلال حواره مع السعودية بشأن الأزمات اللبنانية.
وقال أنور قرقاش، عن زيارة ماكرون وحل الأزمة مع لبنان، إن الرئيس الفرنسي حاول جاهدًا حل الأزمة في لبنان، لكنه دائمًا ما يحتاج إلى دعم وتعاون السياسيين اللبنانيين.
ويرافق ماكرون في جولته كل من وزير الخارجية جان إيف لودريان ووزير الاقتصاد برونو لو مير، ووزيرة الجيوش فلورنس بارلي، إلى جانب وزيرة الثقافة ووزير التجارة الخارجية ورؤساء مجموعات فرنسية كبرى، بينهم مسؤولي شركات “إيرباص” و”ثاليس” و”اير ليكيد” و”اي دي أف”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!