اخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

نجل الحويني بعد الهجوم على صلاح: مشكلتنا رفع أشخاص لحد التقديس.. وكريمة: تنطع



كتب- محمود مصطفى:
قال حاتم الحويني، نجل الداعية أبو إسحاق الحويني، إنه هناط آفة لدى المصريين وهي رفع الأشخاص إلى حدّ التقديس.
وأضاف الحويني، في تصريحات أدلى بها إلى “مصراوي”، اليوم الإثنين، معلقًا على تصريحات اللاعب محمد صلاح عن الخمور، أن الأحكام الفقهية هي التي تحتاج إلى داعية ودارس؛ لكن المحرمات التي حرَّمها الله في كتابه ومقطوع بحرمتها لا تحتاج إلى داعية.
وتابع نجل الحويني: “كل مسلم عليه أن يعتز بما شرع الله له ويظهره في كل مكان، وهذا هو الفارق بين محمد أبو تريكة ومحمد صلاح”.
وأضاف الحويني: “قابلت محمد صلاح في مكة عام 2016، ولا توجد علاقة شخصية بيني وبينه؛ لكنه إنسان خلوق جدًّا وعنده حياء وموهوب؛ لكن ساءني جدًّا ردُّه على السؤال، وكأنه يخاف من أن يقول: “هي حرام، الله حرَّمها وأنا مسلم لا يجوز لي شربها! وهذه هي ضريبة الشهرة للأسف”.
ماذا قال اللاعب محمد صلاح؟
كان اللاعب محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، أكد أن هناك لاعبين مصريين يمكنهم الاحتراف في أوروبا، مشيرًا إلى أنه لا يفكر في ما يتعلق بشرب الخمور.
وقال صلاح: “لا أفكر في ما يتعلق بشرب الخمور، وأنا في الأساس عمر ما جاء على بالي أنني أريد هذا الأمر أو حتى أريد أن أقوم بتجربته”.
الشيخ أحمد كريمة يرد
وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن حديث محمد صلاح عن الخمور ليس حكمًا تكليفيًّا؛ فهذه ليست مهمته، بل يختص بها الدعاة والعلماء، متابعًا: “اللاعب لم يتحدث عن الحلال والرحام؛ بل عن تصرفاته الشخصية، وعدم ميله للخمور”.
وأضاف كريمة، في تصريح أدلى به إلى “مصراوي”، اليوم، أن اسم اللاعب محمد صلاح واسم ابنته وسجوده بعد إحراز الأهداف، دلالة على شدة حبة للدين الإسلامي، فلا يأتي أي متنطِّع أو مُزايد للتشكيك في ذلك.
وتابع أستاذ الفقه المقارن: “صلاح تحدث عن الميل الشخصي له، وبعض العرب قبل الإسلام كانت تعافهم أنفسهم عن الخمور”، مضيفًا: “لا بد من إحسان الظن بالناس، وتحوير الحديث كذريعة للهجوم أمر مرفوض”.
وأشار كريمة إلى أن محمد صلاح لم يتحدث في فتوى فقيهة، بل قال إنه لا يميل إلى الخمور على الرغم من وجوده في مجتمع يبيح ذلك.
بيان دار الإفتاء بشأن الخمور
وأكدت دار الإفتاء المصرية أن تحريم شرب الخمر ثابتٌ بنصوص الكتاب والسنة وإجماع المسلمين؛ يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة: 90]، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «كُلُّ مُسْكِرٍ خمر، وكُلُّ مُسْكِرٍ حَرام» (رواه مسلم)، فهذه النصوص تدل على تحريم شُرْبها؛ لشدة الوعيد فيها.
وأوضحت دار الإفتاء أنه إذا كان الشرع الشريف أَمَرنا بعدم فِعْل المحرمات -والتي منها شُرْب الخمر-؛ فإنَّ ذلك يَحْصُل أيضًا بتَرْك الشيء المُحرَّم وعَدَمِ القَصْد إليه؛ فالمسلم يَخْرُج من عُهْدِة النهي بتركه وعدم القَصْد إليه.
وأكدت دار الإفتاء أن الأمرَ بالمعروف والنهيَ عن المنكر التي أناط الله سبحانه وتعالى أفضلية أمة الإسلام بها في قوله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران: 110]؛ إنما يكونان بالوسائل الشرعية والقانونية المُقَرَّرة، والتي تتغير بتغير الزمان والمكان والبيئات والعصور والأعراف.
وشن حاتم الحويني، نجل الشيخ أبو إسحاق الحويني، هجومًا على اللاعب محمد صلاح بعد تصريحاته عن الخمور خلال حواره مع عمرو أديب، في برنامج “الحكاية”.
وقال الحويني، في منشور له عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “لم أتابع الكرة يومًا ما! لكن الآن علمت لماذا هذا الفارق الكبير بينك وبين محمد أبو تريكة”.
اقرأ أيضًا:
“بئس ما قلت”.. نجل الحويني يهاجم محمد صلاح بعد تصريحاته عن الخمور

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!