اخبار الفن

شاهد آخر صورة التقطت لمها أبو عوف قبل رحيلها وتفاصيل اللحظات الأخيرة في حياتها – إليكم التفاصيل


رحلت الفنانة مها أبو عوف داخل أحد مستشفيات القاهرة الجديدة، وذلك بعد معاناة مع مرض السرطان، حيث كانت تعـانى منه على مدار الفترة الماضية، حتى أصيبت بإلتهاب رئوى حاد ونقلت بسببه مؤخرا للعناية المركزة، حتى فارقت الحياة في الساعات الأولى من الخميس 6 يناير.

ومها أبو عوف هي شقيقة الفنان عزت أبو عوف وواحدة من أبناء الملحن أحمد شفيق أبو عوف، وكونت مع شقيقها عزت وشقيقاتها الثلاث منى ومنال وميرفت فرقة «الفور إم» في نهاية السبعينيات وهي الوحيدة بين شقيقاتها التي استمرت بالعمل الفني والتمثيل، درست في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وهي الزوجة الرابعة والأخيرة للمطرب عمر خورشيد، حيث تزوجته ببداية عام 1981 قبل وفاته بأشهر قليلة، ولم يستمر زواجهما إلا مدة قصيرة، حيث توفي خورشيد في مايو من نفس العام.

وكانت آخر صورة التقطت لمها نشرتها على حسابها على أنستغرام وكانت بصحبة أحد الأطفال من كواليس أحد أعمالها وكتبت معلقة، بحبك اوي يا سليم وأمتعتنا بتمثيلك، وكان يبدو عليها أنها شاحبة ووزنها أقل كثيرا من الطبيعي، ولكن يبدو أنها كانت تخفي آثار التعب والإرهاق جاهدة بضحكتها المعهودة.

كما نشرت الفنانة المصرية هاجر الشرنوبي آخر صورة التقــطت للفنانة مها أبو عوف قبل وفاتها، وكان ذلك في كواليس آخر أعمالها، وهو مسلسل “الحرير المخملي”.

مها أبو عوف ظهرت في الصورة بعدما خســـرت الكثير من وزنها، حيث بدت أنحف كثيرا من وزنها المعتاد، مما تسبب في تغيير مـــلامحها بشكل كبير، إلا أنها حاولت إخفاء تعبها بابتسامة جميلة.

هاجر الشرنوبي علقت على الصورة، بقولها: ” خبر حــزين.. من هوانم الزمن الجميل.. كان ليا حظ اني اشتغــلت مع حضرتك اخر اعمالك مسلسل الحرير المخملي.. واتعلمت من حضرتك كتير.. الله يرحـــمك يا ارق بني ادمه شفتها ويجعل مــ ـرضك وتعـ ـبك في ميزان حسناتك”.

وكان آخر ظهور لمها في حلقة خاصة مع صاحبة السعادة مع الفنانة إسعاد يونس، حيث روت وقتها قصة محاولتها الإنجاب طيلة 15 عامًا، واستسلامها لفكرة إنها لن تُنجب واتجاهها للحل البديل وهو التبني.

وقالت “مها”: “قعدت 15 سنة بحاول أخلف وروحت بلاد كتير أوي وعملت كل حاجة، واتعذبت كتير جدا في موضوع الحمل الـاذب وطلع مرض خـطير”.وتابعت: “الدكاترة فى أمريكا قالولي إنسي خالص موضوع الحمل، وهنضطر نشيلك الرحم عشان ميجلكيش الحمل الكاذب فرفضت، ونزلت مصر وقولت خلاص سلمت امري لربنا وفكرت اتبنى”.

وأضافت: “فى يوم تعبت أوي فقولت لعزت، فقالي لازم تكشفي وفعلا روحت المستشفى والدكاترة طلبوا مني بعض التحاليل وكانت المفاجأة أني حامل، جالي انـهيار من الفرحة وركبت العربية و روحت عشان أبلغ منى أختي، ومن الفرحة نسيت بناتها فى المستشفى”.

واستطردت: “عزت لما عرف قالي لازم نكلم الدكتور، وفعلا جه وشافني فعيط لما عرف، وقال طبيًا كل الحاجات بتقول أن أختك متخلفش لكن هي علمتني إن مقولش لأي ست أنتي مش هتخلفي”.

واختتمت مها أبو عوف حديثها قائلة: “الحمد الله جيبت ابنى وكنت خائفة عليه من كل حاجة و عزت قالي مينفعش التريبة كده لازم تسبيه يخرج ده ولد”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!