اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

أسعار البترول تواصل الارتفاع.. وبرنت يقترب من 90 دولارا للبرميل


كتب- مصطفى عيد:
واصلت أسعار البترول ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي خلال تعاملات جلسة اليوم الأربعاء، ليقترب من مستوى 90 دولارا لأول مرة منذ عام 2014.
ووفقا لبيانات شبكة سي إن بي سي، ارتفع سعر برميل خام البترول برنت خلال تعاملات جلسة اليوم بنحو 1.19 دولار بنسبة 1.35% مقارنة بنهاية جلسة أمس مسجلا نحو 89.37 دولار في الساعة الرابعة و25 دقيقة مساء اليوم بتوقيت القاهرة.
وكان أعلى مستوى سجله سعر البرميل خلال جلسة اليوم 89.87 دولار وهو ما كان يفصله 13 سنتا فقط عن مستوى 90 دولارا.
وقالت وكالة رويترز إن ارتفاع أسعار البترول اليوم جاء مدعومًا بنقص المعروض والتوترات الجيوسياسية في أوروبا والشرق الأوسط التي تثير مخاوف بشأن مزيد من التعطيل.
وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الثلاثاء إنه سيدرس فرض عقوبات شخصية على الرئيس فلاديمير بوتين إذا غزت روسيا أوكرانيا. وشنت جماعة الحوثي اليمنية يوم الاثنين هجوما صاروخيا على قاعدة إماراتية.
وقال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة النفطية: “القلق من اضطرابات الإمدادات المحتملة في الشرق الأوسط وروسيا يوفر دعماً صعودياً لسوق النفط”.
وقال هيرويوكي كيكوكاوا، المدير العام للأبحاث في شركة نيسان للأوراق المالية، “إن الجانب السلبي في السوق محدود بسبب التوترات المتزايدة بين روسيا وأوكرانيا والتهديد الذي تتعرض له البنية التحتية في الإمارات العربية المتحدة”، وفقا للوكالة.
وبحسب رويترز، قالت مصادر في السوق إن تقرير المخزون الأمريكي الأسبوعي الصادر عن معهد البترول الأمريكي أمس الثلاثاء أظهر تراجعا في مخزونات الخام بمقدار 872 ألف برميل، مما يؤكد شح التوازن بين العرض والطلب.
وينتظر المستثمرون في جميع الأسواق أيضًا التحديث في الساعة السابعة بتوقيت جرينتش من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. ومن المتوقع أن يشير بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى خطط لرفع أسعار الفائدة في مارس حيث يركز على محاربة التضخم.
وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، المعروفة باسم “أوبك +”، في 2 فبراير للنظر في زيادة أخرى للإنتاج.
وتعمل “أوبك +” على إلغاء تخفيضات الإنتاج القياسية لعام 2020 تدريجيًا، عبر زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر، وذلك على الرغم من أن الزيادة الفعلية في الإمدادات لم تحقق ذلك حيث تكافح بعض الدول لزيادة الإنتاج.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!