اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

قفزات هائلة في ثروته.. من هو الهندي جوتام أداني خامس أغنى رجل بالعالم؟


كتب- مصطفى عيد:
تواصل ثروة الملياردير الهندي جوتام أداني قفزاتها الهائلة خلال العام الجاري ليتقدم نحو القمة بخطى ثابتة، وذلك بعد أن دخل قائمة أغنى 10 أشخاص في العالم حاليا، محتلا المركز الخامس بحسب ترتيب فوربس، والمركز السادس بحسب بلومبرج.
ويعد الملياردير الهندي، صاحب الـ 59 عاما، صاحب أكبر مكاسب بين أغنياء العالم خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، حيث قفزت ثروته بنحو 43 مليار دولار منذ بداية العام وحتى نهاية تعاملات يوم الجمعة الماضي، لتصل إلى 119 مليار دولار، وفقا لبلومبرج.
لم يحتج أداني الكثير من الوقت لكي تقفز ثروته بهذا الشكل الهائل، فلك أن تتخيل أن ثروة الملياردير الهندي، وأغنى رجل في آسيا حاليا، كانت في حدود 9 مليارات دولار منذ نحو عامين فقط خلال عام 2020.. فهل يواصل الصعود بنفس السرعة ليصبح منافسا شرسا على القمة لأغنى رجل في العالم حاليا الأمريكي إيلون ماسك والذي يحلق بعيدا عن أقرب منافسيه حاليا؟
من هو جوتام أداني؟
يبلغ جوتام أداني من العمر 59 عاما ويعمل في مجال البنية التحتية والسلع ويعيش في مدينة أحمد أباد في الهند وهو متزوج وله اثنان من الأولاد، وفقا لشبكة فوربس.
وأداني هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة “Adani Group”، وهي تكتل متعدد الجنسيات يعمل في مجالات الطاقة والتعدين وإدارة الموانئ وعمليات المطارات.
وولد أداني في مدينة أحمد آباد في عام 1962، وانسحب من جامعة غوجارات بعد سنته الثانية في دراسة التجارة، وفقًا لما نقله موقع بيزنس إنسايدر عن إحدى المجلات الهندية، حيث تحول بعد ذلك إلى صناعة الألماس، في البداية كعامل فرز ثم بعد ذلك كتاجر في مومباي.
وبعد أن اشترى شقيقه شركة بلاستيك، انضم إليه أداني في إدارة الأعمال وبدأ في استيراد مادة الـ PVC، وفقًا لبلومبرج. وفي عام 1988، أسس أداني شركة “Adani Enterprises” لتصدير السلع.
ووفقا لفوربس، أصبح أداني بحلول عام 2008، أصبح مليارديرًا، وانضم إلى صفوف فوربس للمرة الأولى، بثروة تقدر قيمتها بنحو 9.3 مليار دولار.
وبدأت ثروة أداني في الانطلاق الفعلي في بداية جائحة كوفيد 19، بعد توسيع إمبراطوريته من خلال عمليات استحواذ كبيرة مثل شراء عام 2020 لحصة 74% في مطار مومباي الدولي، ثاني أكثر المطارات ازدحامًا في الهند، إلى جانب شراء “Softbank” المتجدد، وحدة الطاقة في الهند، بقيمة 3.5 مليار دولار.
كما يسيطر قطب البنية التحتية جوتام أداني على ميناء موندرا، أكبر ميناء في الهند، في ولايته الأصلية غوجارات، ووافقت شركته مؤخرا على شراء “Ocean Sparkle”، أكبر شركة للخدمات البحرية في الهند، في صفقة قيمتها 220 مليون دولار، بحسب فوربس.
ويمتلك أداني أيضا شركة “Abbot Point”، وهو مشروع مثير للجدل لتعدين الفحم في أستراليا، ويوصف منجم الفحم في كارمايكل، بأنه أحد أكبر مناجم الفحم في العالم. واستغرق أداني 9 سنوات للحصول على جميع الموافقات.
ويريد أداني أن يصبح أكبر منتج للطاقة الخضراء في العالم، وقال إنه سيستثمر ما يصل إلى 70 مليار دولار في مشاريع الطاقة المتجددة، بحسب فوربس.
ووفقا لموقع شركته، فجوتام أداني هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة “Adani Group”، التي تعد من بين أكبر 3 تكتلات صناعية في الهند، وتتكون من 7 كيانات مدرجة في البورصة مع رأسمال سوقي مجمع لها يزيد عن 212.8 مليار دولار، في آخر التعاملات.
وبحسب موقع المجموعة، تركز كل شركة من أعمال المجموعة على المساعدة في بناء قدرات بنية تحتية على مستوى عالمي للمساعدة في تسريع النمو في الهند، وذلك من خلال الأعمال التي تمتد عبر مجالات الطاقة والموانئ والخدمات اللوجستية والتعدين والموارد والغاز والدفاع والفضاء والمطارات.
وبحسب فوربس، ارتفعت ثروة أداني إلى ما يقدر بنحو 50.5 مليار دولار في مارس 2021 بفضل ارتفاع أسعار أسهمه، ثم تضاعفت تقريبًا بحلول مارس 2022، إلى ما يقدر بنحو 90 مليار دولار، حيث ارتفعت أسهم مجموعة Adani بشكل أكبر، وذلك قبل أن تحقق ثروته المزيد من الارتفاع.
ويأتي ذلك بعد ارتفعت أسهم كل من هذه الشركات بنسبة تتراوح بين 19% و195% هذا العام، حيث قاد أداني توسعًا هائلاً في الطاقة المتجددة، ووسائل الإعلام، والمطارات وغيرها من المجالات في الهند.
وتقدر فوربس ثروة أداني الصافية حاليا بنحو 122.7 مليار دولار محتلا المركز الخامس في قائمتها بعد أن تفوق على الأمريكي وارن بافيت، صاحب الـ 91 عاما، حينما انخفضت أسهم شركة المستثمر الشهير “بيركشاير هاثاواي” بنسبة 2% يوم الجمعة الماضي وسط انخفاض واسع في سوق الأسهم الأمريكية.
ويعتبر أداني بذلك أغنى بنحو 21.6 مليار دولار من ثروة الرجل الثاني في بلاده، موكيش أمباني (الذي تقدر ثروته بنحو 101.1 مليار دولار في آخر تحديثات فوربس محتلا المركز التاسع بقائمتها للأغنياء).
وفي وقت سابق من هذا الشهر، استثمرت شركة أبوظبي الدولية القابضة، التي يديرها شقيق ولي عهد الإمارات المتحدة ، ملياري دولار في 3 من شركات أداني التي تركز على الطاقة الخضراء، وفقا لفوربس.
ونجا أداني من الهجوم الإرهابي في فندق تاج محل بالاس في مومباي عام 2008، حيث كان يتناول العشاء، وقال لـ “India Today” إنه من طاولته تمكن من رؤية المسلحين وهم يدخلون الفندق ليختبئ في قبو الفندق قبل أن ينتقل إلى ممر مرتفع في المبنى، وفقا لبيزنس إنسايدر.
ومن أشهر مقولات أداني: “كوني رائد أعمال هو الوظيفة التي أحلم بها لأنها تختبر مثابرة الأفراد. لا يمكنني أبدا أن أتلقى أوامر من أي شخص”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!