أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

عائلات الأطفال الفرنسيين المحتجزين في مخيمات للجهاديين في سوريا يدعون ماكرون لإعادتهم



دمشق- (أ ف ب):
دعا تجمع يضم عائلات وأقارب جهاديين فرنسيين الأربعاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إعادة الأطفال “المسجونين في سوريا” و “المحرومين من طفولتهم في سجون مفتوحة” خلال فترة ولايته الثانية.
خلال المناظرة التلفزيونية بين دورتي الانتخابات الرئاسية، أكد الرئيس المرشح الذي أعيد انتخابه الأحد أن حماية الطفل ستتخذ أهمية خاصة في السنوات الخمس المقبلة.
ذكر بيان لتجمع العائلات المتحدة، وهي جمعية تضم عائلات نحو 80 امرأة فرنسية كن قد التحقن بتنظيم الدولة الإسلامية و200 طفل، من ضمن المحتجزين في مخيمات في شمال شرق سوريا، “حان الوقت لتغيير الاتجاه ومنح هؤلاء الأطفال الذين هم أيضًا ضحايا داعش، فرصتهم”.
وتابع “لقد حان الوقت لمنحهم الحماية التي يستحقها جميع الأطفال” والامتثال بالتزاماتنا الدولية، ولا سيما احترام اتفاقية حقوق الطفل الدولية التي وقعت عليها فرنسا”.
وأكد التجمع في بيانه أن هؤلاء الأطفال هم “ضحايا، وفق تعريف الأمم المتحدة واليونيسف والصليب الأحمر” ويعيشون “بدون حماية وبدون رعاية مناسبة وبدون الحصول على تعليم، وبدون أمل” في مخيمات النزوح الخاضعة للسيطرة الكردية في سوريا.
وأشارت العائلات إلى أنهم “محرومون من الطفولة في السجون المكشوفة”.
منذ عام 2016، عاد 126 طفلاً فرنسيًا من سوريا أو من العراق، معظمهم في سن صغيرة جدًا.
تنتهج باريس، خلافاً لجيرانها الأوروبيين وبينهم ألمانيا التي استعادت “قسمًا كبيرًا” من الأطفال، سياسة الإعادة بشكل شحيح في حين أن الظروف المعيشية هناك “مروعة”، وفقًا للأمم المتحدة.
في 14 ديسمبر 2021 ، توفيت إمرأة فرنسية تبلغ من العمر 28 عامًا مصابة بداء السكري، تاركة طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات يتيمة.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!