أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

إضراب عام يشل سريلانكا للمطالبة باستقالة الرئيس وأفراد عائلته



كولومبو- (أ ف ب)
شلّ إضراب عام سريلانكا الخميس بدعوة من نحو 100 نقابة تطالب برحيل الرئيس غوتابايا راجاباكسا وأفراد عائلته المتهمين بالمسؤولية عن أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ استقلالها العام 1948.
دعت النقابات التي ينتسب بعضها إلى حزب سريلانكا بو دوجانا بيرامونا الحاكم إلى وقف العمل طوال الخميس لمطالبة الرئيس راجاباكسا وعائلته بالتنحي عن السلطة.
وأعلنت سريلانكا في 12 ابريل أنها ستتخلف عن سداد ديونها الخارجية البالغة 51 مليار دولار وفتحت محادثات مع صندوق النقد الدولي.
وصرح مسؤول في الشرطة لوكالة فرانس برس ان “اليوم هو بمثابة عطلة رسمية”، مضيفا أن “المستشفيات تعالج حالات الطوارئ فقط”.
تعاني الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة من نقص حاد في السلع الضرورية (الغذاء والوقود والأدوية) منذ شهور، ويحتج السكان منذ أسابيع متهمين عائلة راجاباكسا بالتسبب بهذا الوضع.
ويحاصر آلاف المحتجين مكتب الرئيس في العاصمة منذ أبريل مطالبين باستقالته.
قالت الشرطة وسلطات إقليمية إن وسائل النقل العام مشلولة، فيما ظلت المتاجر والمكاتب مغلقة في كل مكان وشهدت المدارس حضورا ضعيفا.
وبحسب مسؤولين حكوميين، من المقرر أن يجتمع الرئيس مع قادة الأحزاب السياسية الجمعة. وقد كرر شقيقه الأكبر رئيس الوزراء ماهيندا راجاباكسا الأربعاء أنه لن يستقيل قائلا إنه واثق من أنه لن يُقال من منصبه.
ألقي باللوم في الأزمة التاريخية على جائحة كوفيد-19 التي حرمت الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا من عائدات قطاع السياحة، لكن يقول خبراء اقتصاديون إنها تفاقمت بسبب سلسلة من القرارات السياسية السيئة.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!