اخبار الرياضة العالميةرياضة

كلوب مع ليفربول.. طريق غير مقصود يقود لمكانة الأساطير


كتب: حسام الدين جمال
زف ليفربول نبأ سارا لمشجعيه، بتجديد عقد المدرب الألماني يورجن كلوب عامين إضافيين، ليمتد حتى نهاية موسم 2025-2026.
ليفربول يقدم في الوقت الحالي أداء رائعا تحت قيادة كلوب، الذي يرجع له الفضل في بناء الفريق وإعادته لمقارعة الكبار، منذ توليه تدريب “الريدز” في منتصف موسم 2015-2016.
وبعد أن حقق لقب كأس الرابطة الإنجليزي في فبراير الماضي، ينافس ليفربول بقوة حاليا على كل من الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي، ليصبح الفريق الوحيد في إنجلترا القادر على التتويج بالرباعية.
طريق غير مقصود
بالنظر لمشوار كلوب مع ليفربول منذ بدايته، نجد عدة مفارقات كادت تتسبب في عدم اكتمال القصة الأسطورية للمدير الفني الألماني مع “الريدز”.
في نهاية موسم 2014-2015، أعلن كلوب أنه سيحصل على الراحة من التدريب، بعد 7 سنوات مع فريق بروسيا دورتموند.
في ذلك الحين أكدت عدة تقارير أن كلوب يخطط للحصول على راحة لا تقل عن عام، على أن يعود للتدريب على الأقل في بداية موسم 2016-2017، في ظل رغبته في بناء مشروع جديد من الصفر وليس الانتقال لفريق في منتصف الموسم.
لكن على عكس التكهنات، وافق كلوب، على تدريب ليفربول في منتصف موسم 2015-2016، وتحديدا في أكتوبر 2015، أي بعد 4 أشهر تقريبا من إعلانه قرار الراحة.
نصيحة الزوجة
كذلك لعبت “أولا” زوجة كلوب دورا في انتقال المدير الفني الألماني إلى ليفربول، بعدما استمع لنصائحها.
كلوب أكد في وقت سابق أن زوجته نصحته برفض عرض من مانشستر يونايتد، فيما وجهت له نصيحة معاكسة بشأن ليفربول، مما ساهم في موافقته على عرض “الريدز”.
وبعد تجديد عقده قال كلوب إن زوجته تحب الاستمرار في ليفربول، وهو أحد العوامل التي جعلته يوافق على التجديد.
تغيرت الخطة
حتى مارس الماضي فقط كانت خطة كلوب هي الرحيل عن ليفربول بنهاية عقده في 2024، وأشار حينها إلى أنه يتطلع للحصول على راحة جديدة من التدريب.
وقال كلوب حينها: “الخطة في الوقت الحالي هي أنني سأظل أعمل (مع الفريق) حتى 2024، بعد ذلك سأرحل”.
لكن في الوقت نفسه قال كلوب إنه لم يقرر هذا بنسبة 100%، لكنه اكتفى بالإشارة إلى أنه قد يأخذ استراحة من كرة القدم.
مكانة الأساطير
بعد سنوات طويلة من الفوضى والتخبط مع عدد من المدربين، تمكن كلوب، الذي لقب نفسه في موسمه الأول مع ليفربول بـ”الرجل العادي”، من تحويل الليفر من فريق ينافس بصعوبة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، إلى أحد المرشحين الدائمين لنيل اللقب.
كلوب قاد ليفربول لنهائي دوري الأبطال في نسخة 2017-2018، وخسر حينها أمام ريال مدريد (1-3)، قبل أن يفوز بالبطولة في الموسم التالي على حساب توتنهام.
لكن الإنجاز الأكبر في مشوار كلوب مع ليفربول، هو قيادة “الريدز” للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 2019-2020، بعد انتظار استمر 30 عاما.
وبخلاف اللقبين المذكورين، قاد كلوب ليفربول للحصول على لقب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية عام 2019، وكأس الرابطة الإنجليزية الموسم الحالي.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!