أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

استقالة نائب بريطاني بعد اعترافه بمشاهدة لقطات إباحية داخل البرلمان



لندن – (ا ف ب)
بعد يوم واحد من إسقاط حزب المحافظين بزعامة بوريس جونسون رئيس الوزراء عضويته في الحزب، قدم النائب البريطاني نيل باريش استقالته من عضوية البرلمان السبت بعد اعترافه بأنه شاهد لقطات إباحية مرتين على هاتفه في مجلس العموم “في لحظة جنون”. وقبل أيام ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن وزيرة قالت إنها رأت زميلا لها يشاهد لقطات إباحية وهو يجلس بجانبها في قاعة مجلس العموم وإن نفس النائب شاهد لقطات إباحية خلال مناقشة في إحدى لجان المجلس.
استقال النائب البريطاني نيل باريش من عضوية البرلمان السبت بعد اعترافه بأنه شاهد لقطات إباحية مرتين على هاتفه في مجلس العموم “في لحظة جنون”.
وأسقط حزب المحافظين عضوية باريش الجمعة بعد أن قدم النائب نفسه إلى مفوض القيم في البرلمان للنظر في سلوكه.
واستقال باريش السبت بعد أن قال في السابق إنه سيظل عضوا في البرلمان بينما يجري التحيق في الواقعة. وقال باريش باكيا في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي السبت “في النهاية يمكنني رؤية أنه من غير المناسب أن أستمر في ظل الضجة والأذى الذي أسببه لأسرتي ولهيئة الناخبين في دائرتي”.
وقبل أيام ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن وزيرة قالت إنها رأت زميلا لها يشاهد لقطات إباحية وهو يجلس بجانبها في قاعة مجلس العموم وإن نفس النائب شاهد لقطات إباحية خلال مناقشة في إحدى لجان المجلس.
“لحظة جنون”
قال باريش إنه لم يكن يتباهي بما كان يفعل وإنه لم يكن يقصد أن يراه أحد. وفي مقابلة مع صحيفة “التايمز” نُشرت قبل استقالة باريش قالت سو زوجته إنها لا تعرف إن كان زوجها فعل شيئا مثل ذلك من قبل، ووصفته بأنه “شخص محبوب”. وقالت “الأمر في مجمله محرج للغاية… بصراحة اختنقت”.
وقال باريش، وهو مزارع، إن المرة الأولى التي شاهد فيها لقطات فاضحة كانت صدفة عندما كان يبحث عن معلومات عن جرارات زراعية في موقع على الإنترنت يحمل اسما مماثلا وإنه وقتذاك “شاهدتها للحظة وهو ما كان يجب أن أفعله”.
ومضى قائلا “لكن جريمتي، أكبر جريمة، أنني دخلت في مرة ثانية وكان الدخول متعمدا. كنت وقتها أجلس في انتظار الاقتراع في جانب القاعة”. وسئل عما كان يدور في ذهنه وقتذاك فوصف الأمر بأنه “لحظة جنون”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!