اخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

«استرداد أراضي الدولة»: انتهى عصر البلطجة ومراكز القوى




طلب المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية، رئيس لجنة استرداد أراضى الدولة، من الأمانة الفنية توجيه خطاب شكر إلى وزير المالية، تكريمًا لأعضاء هيئة الخدمات الحكومية، الذين تعرضوا لكل أساليب الاعتداء اللفظى والبدنى من أحد المتعدين على أراضى الدولة أثناء أدائهم عملهم المكلفين به، لتثمين مساحة من الأراضى بطريق «مصر – الإسكندرية» الصحراوى، لكنهم التزموا بتعليمات اللجنة بضبط النفس والإصرار على تطبيق القانون وإجراء المعاينة، تمهيدا لاسترداد حق الدولة.

كما وجه «محلب» الشكر للأجهزة الأمنية ومديرية أمن الجيزة، التي بذلت جهدا في تمكين أعضاء اللجنة من أداء عملهم، وتنفيذ قرار النيابة العامة بسرعة ضبط الشخص المتعدى على أعضاء اللجنة، والقبض عليه وتسليمه للعدالة.

وأكد «محلب» أن «كل اساليب البلطجة والإرهاب، التي يلجأ إليها البعض لن تحقق أي نتيجة، لأن اللجنة لن تتراجع خطوة واحدة في سبيل استرداد حق الدولة، وأن هذه المهمة ترتبط بهيبة الدولة التي لا تقبل التهاون أو التسامح مع من يحاول التجاوز».

ومن جانبه، أكد اللواء أحمد جمال الدين، مستشار رئيس الجمهورية للأمن، أن ما حدث الأسبوع الماضى مع أحد الأشخاص، الذي استعان بالبلطجية لمنع أعضاء اللجنة من أداء عملهم رسالة لكل من يعتقد أنه سيمنع استرداد حق الدولة بأنه واهم، فقد انتهى عهد البلطجة ومراكز القوى، وأى اعتراض لعمل اللجنة سيواجه بحسم وقوة القانون، الذي سيسرى على الجميع دون تفرقة أو تمييز، لأن هدف اللجنة استرداد حق الدولة دون أي تجاوز للقانون، وفى الوقت نفسه لن تسمح اللجنة لأحد بالتجاوز في حقها أو حق أحد من أعضائها أو ممثليها.

وأشار «جمال الدين» إلى أن اللجنة لا تنظر لأسماء، ولن يعطلها أي اسم عن عملها، لأنها تتعامل مع حالات فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق