أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

موسكو تكشف عن تحركها المحتمل حال انضمت فنلندا إلى حلف الناتو



وكالات:
أعلن مجلس الاتحاد الروسي، أن موسكو ستعزز وجودها العسكري على حدود فنلندا، حال انضمت لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ونشر الحلف أسلحة هجومية على أراضيها، وذلك بحسب ما ذكرته فضائية الشرق.
تعتزم فنلندا تقديم طلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) رسميا الأحد، وفق ما أعلن عنه رئيسها ورئيسة الوزراء، في خطوة تعد نتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا.
وقال الرئيس ساولي نينيستو “اليوم وافق رئيس الجمهورية ولجنة السياسة الخارجية الحكومية بشكل مشترك على تقديم فنلندا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بعد التشاور مع البرلمان. إنه يوم تاريخي وبداية حقبة جديدة”.
وتأمل رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين تقديم طلب مشترك مع السويد، وتابعت في تصريحات نُسبت إليها السبت أن “لديهم إجراءات خاصة بهم لكنني آمل أن نتخذ القرارات في وقت واحد”.
وبعد أقل من ثلاثة أشهر على بدء الحرب في أوكرانيا، يستعد البلدان لطي صفحة عدم الانحياز العسكري الذي يعود تاريخه إلى أكثر من 75 عامًا في فنلندا وإلى القرن التاسع عشر في السويد.
وبعد قطيعة مع حيادهما في تسعينات القرن الماضي مع انتهاء الحرب الباردة عبر إبرامهما اتفاقات شراكة مع الناتو والاتحاد الأوروبي، يعزز البلدان الاسكندنافيان تقاربهما مع الكتلتين الغربيتين.
وتشكل هذه الخطوة تحولا جرى تدريجيا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 شباط/فبراير وعززه تأييد متزايد من الرأي العام في البلدين للانضمام إلى الحلف.
واتخذت فنلندا المبادرة أولا قبل السويد التي لا تريد أن تصبح الدولة الوحيدة المطلة على بحر البلطيق غير المنضوية في الناتو.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!