اخبار الحوادث

بعد 136 يوما.. تواريخ بارزة في محاكمة رجل الأعمال محمد الأمين بهتك عرض 7 فتيات



كتب -صابر المحلاوي:
على مدار 136 يوما، مرَ رجل الأعمال محمد الأمين؛ بتواريخ مهمة منذ أن ألقي القبض عليه بتهمة الاتجار بالبشر وهتك عرض 7 فتيات داخل جمعية خيرية للأيتام أسسها بمحافظة بني سويف، وحتى حجز
القضية لجلسة اليوم للنطق بالحكم.
يرصد “مصراوي” تواريخ مهمة في حياة رجل الأعمال محمد الأمين على “البرش”:
7 يناير: القبض على الأمين
ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على رجل الأعمال محمد الأمين من داخل فيلته بمحافظة القاهرة.
وأنكر الأمين التهم المنسوبة إليه، قائلا: “لم يحدث أي من الاتهامات نهائيًا، وأنا اتقيت فيهم ربنا، وعملت الأطفال دي زي أحفادي تمام والله العظيم كل ما اتهمت به ظلمًا.”
5 فبراير: الإحالة للجنايات
أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بإحالة المتهم (محبوسًا) إلى محكمة الجنايات.
واتهمت النيابة العامة المتهم بأن استغل ضعف الفتيات بقصد التعدي عليهن جنسيًّا، وتحريض أخرى على ارتكاب تلك الجريمة، وكذا هتك عرضهن بالقوة والتهديد، حال كونه مِمَّن له سلطة عليهن،
وتعريضهن بذلك للخطر”.
وأسند إليه النيابة العامة اتهامات الاتجار بالبشر، وهن سبع فتيات أطفال كان من المفترض أنه يأويهن في دار أيام تحت إشرافه، فضلا ً عن اتهامه بهتك عرضهن بالقوة والتهديد.
19 فبراير: أولى جلسات المحاكمة
نظرت محكمة جنايات القاهرة، أولى جلسات محاكمة رجل الأعمال محمد الأمين، في قضية اتهامه بالإتجار في البشر، وتم سماع الشهود.
واستمعت المحكمة لأقوال لشهادة إحسان أبو زيد التي قالت إنها تعمل وكيل وزارة التضامن الاجتماعي في بني سويف، وذكرت الشاهدة أنها كانت قريبة من الأطفال محل الدعوى.
وقالت إنها كانت تعتبر البنات في الدار محل الدعوى بناتها وذكرت أنهن لم يشكين منه أبداً، وقال:”كان ظهر ذلك في تعبيرات وجوههن”.
وأضافت الشاهدة أن الأطفال قبل الإيداع في الدار كانت حالتهم سيئة، وتحسنت أمورهم بعد الدخول إلى الدار، واستخدمت تعبير :”كانوا جايين من تحت الكوبري وبقى بيقولوا بابي ومامي”.
يُذكر أن الجلسة تشهد حضور الإعلامي الكبير خيري رمضان الذي قال إن وجوده في قاعة المحكمة يأتي من باب التضامن قائلاً: “الأمين أخي وصديقي وعشرة العُمر”.
23 مارس: مرافعة الدفاع والحجز للحكم
حجزت محكمة جنايات القاهرة، الحكم على “الأمين” لجلسة 23 مايو.
واستمعت المحكمة لمرافعة الدكتور محمد أبو شقة، دفاع رجل الأعمال محمد الأمين في “الإتجار بالبشر”. وأشار الدفاع إلى أن الأمين وفي طوال مسيرته المهنية بالإعلام لم تُرصد له أي شبهة لواقعة مُحاولة
تشى أن لديه “انحراف جنسي”، وذكر بأنه لا توجد أي امرأة ذكرت أنها تعرضت لأي فعل منه.
وتابع الدفاع :”الثابت أننا لم نجد أي شكوى وحيدة ضده”، وذكر أنه حتى بعد القبض عليه وأضحى مُنكسراً لم تظهر أي شكوى ضده، ونفى الدفاع لجوء المُتهم لأعمال الخير كستار لأفعاله، وقالت المُرافعة
:” الثابت يقيناً أن فعل الخير متأصلاً في منذ عمر بعيد”، وذكرت المرافعة أن المُتهم في 2010 قد أوقف وقفاً ما يوازي ثلث ثروته في ذلك الوقت بقيمة 115 مليون جنيه لأعمال الخير والبر المتنوعة .
وأشارت المُرافعة إلى أن الأمين من 2007 وحتى الآن أنفق على أعمال الخير ما يُقارب 39 مليون جنيه، وتساءلت المُرافعة :”هل يجتمع لرجلٍ واحد قلبين في جوفه؟”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!