اخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

"الراجل ده مبحبوش".. الإعلامي محمود سعد: "مزعلتش على أبويا لما مات"



كتب- إسلام لطفي:
“الراجل ده انا مبحبوش”.. بهذه الكلمات وصف الإعلامي محمود سعد، والده الراحل، كاشفًا أنَّه لم يحزن عندما توفى والده، إثر وجود هجر وغدر وجرح في القلب وفراق بينهما -حسب وصفه-.
وقال عبر بث مباشر على صفحته الرسمية على “فيس بوك”: تربيت جيدًا ومشكلتي الأساسية هي والدتي تربي 4 أبناء لمدة 27 سنة، وكان عليها مسئولية كبيرة وهي من أسرة عادية وليس لديها أخ يصرف عليها ولا خال ولا عم
ولا أي شيء، رغم أن والدي كان غني ولديه كل شيء، لكن ربنا ساعدها وعدت بينا الحمد لله.
وأضاف: عندما توفى والدي في مستشفى بدمنهور وكنت في مكتبي، وحينها كنت مدير مكتب مجلة سيدتي، ووالدتي من أبلغتني بالخبر وطلبت مني أن أذهب إليها، وتركت العمل وذهبت إليها، وكان والدي وصى أخويا الكبير أن يدفن مع جدتي وهي كانت تحبه جدًا.
وتابع: “الناس مكنوش يعرفوا أن ليا أب أصلًا، وقالتلي سعد ميموتش كده وأننا نعمل عزا وقررت أنه يكون فيه عزا ونعي في الأهرام، وقررنا الصلاة عليه في المسجد الذي أمامنا، وأمي انفعلت جامد.. لكن أنا محستش بأي حاجة بصراحة وكنت فاكر إن لما يحصل حاجة زي كده هتأثر، لكن محصلش ومش فاكر حتى سنة وفاته والقصة دي عدا عليها 30 سنة”.
واستطرد: “تربية أمي نجحت ونجحنا في مهنتنا وأخواتي طلعوا ظباط كبار وصورتنا كويسة، ومحدش يحس إن مفيش أب، لكن لحد دلوقتي لما أسمع حد يقول أصل أبويا علمني أو كان بيقولي بضايق، وحصلتلي على كبر، ومكنتش أحس بكده وأنا في الأربعينات”.
ووجه رسالة إلى كل أب لا يسأل على أبنائه قائلًا: “بقول لكل أب مبيسألش على ولاده، أنت حر مع مراتك وجايز هي كمان مش عاوزاك، مش دي المشكلة إنما الأولاد اهتم بيهم، وحتى في العصر الحديث متقدرش تشكك فيهم، وشوفت ولاد وكان أبوهم بينكرهم، وعايشت موقف لما شوفت البنت مكنتش مصدق، هي بالظبط شبه أبوها لون الشعر والوش والجلد والعينين والمناخير وتقسيمة العين، لكن بيحس بإيه الأب ده وهو عاوز إيه؟.. وبقوله إن العيال دي هتكبر ومش هينسوا وممكن يبقى منهم سفير ووزير ورجل أعمال عظيم وظابط ومهندس وأنت مش هيفيدك حاجة وإذا كنت مؤمن بربنا هتكون عندك مشكلة، لأنتك موفتش بالعهد في التربية لأنها مسئوليتك.
وأضاف: “دي مسئولية وواجب مش رحمة، وكل واحد لازم يتحمل مسئوليته في حياته، وإلا ميتجوزش ولا يخلف، ومش قادر أفهم أن الراجل يصب جم غضبه على عياله، وإيه العلاقة؟، وأبويا مكنش صابب غضبه على ولاده ولكنه كان خالع، لأنه عمل كده برده مع أبناء تانيين من زوجة تانية، بس مش بالقسوة دي”.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!