اخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

كيف انتعش القطاع السياحي في مصر عام 2022 رغم غياب الروس؟



كتب- يوسف عفيفي:
أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، زيادة عدد السياح الوافدين إلى البلاد بنسبة 85.4% في النصف الأول من 2022 إلى 4.9 مليون سائح مقارنة مع 2.6 مليون سائح خلال النصف الأول من عام 2021.
وكان عدد السياح الوافدين من كافة دول العالم قد سجل 8 ملايين سائح في 2021 مقابل 3.7 مليون في 2020، بنسبة ارتفاع بلغت 117.5%.
وسجلت أوروبا الشرقية أكثر المناطق إيفاداً للسياح إلى مصر خلال 2021 بنسبة 50.6%، يليها الشرق الأوسط بنسبة 18.9%، ثم أوروبا الغربية بـ 16.4%، وأفريقيا بـ 7.1%.
وكشفت وزارة السياحة وخبراء القطاع، أسباب ارتفاع السياحة المصرية عام 2022 عن العام الماضي، في ظل غياب السياحة الروسية التي تمثل 17% أو خمس حركة السياحة الوافدة إلى مصر.
وقال الخبراء لمصراوي، إن ذلك يرجع إلى رفع الإجراءات الاحترازية التي فرضتها دول العالم، ورفع القيود المفروضة على حركة السفر، بسبب جائحة كورونا.
4 أسباب حقيقة
كشفت وزارة السياحة والآثار، أسباب زيادة الطلب على المقاصد المصرية، عقب إعلان موقع Travel Market Report الأمريكي المتخصص في السياحة، أن مصر تعد من أكثر المقاصد السياحية شعبية وشهرة، وتشهد إقبالاً متزايداً في الحركة السياحية، وذلك تحت عنوان “تزايد الطلب السياحي على مصر”، وذلك وفقا لآراء عدد من أصحاب شركات السياحة والبواخر السياحية.
ووفقا لإحصائيات واحدة من كبريات الشركات السياحية، جاءت مصر كثاني أكثر مقصد سياحي شعبية وإقبالا لعملائها هذا العام مقارنة بالسنوات الماضية.
وأشارت النائب التنفيذي لرئيس إحدى شركات الرحلات البحرية العالمية والتي أطلقت أول فندق عائم لها في نهر النيل العام الماضي، أن هناك إقبالاً كبيراً على رحلاتها في نهر النيل مما دعا الشركة لأن تخطط لإضافة فندق عائم ثاني في عام 2024.
واستعرضت وزارة السياحة والآثار، 4 أسباب لزيادة الطلب على مصر، وفقا لممثلي الشركات السياحية على النحو التالي:
– مصر تتيح للسائح تحقيق كافة متطلباته ورغباته السياحية أثناء زيارته لها وهو ما يميزها عن عدد من المقاصد الأخرى.
– النقل الجوي الدولي إلى مصر حاليًا يحظى بثقة كبيرة ويتسم بالانتظام.
– توافر عنصر الأمان الذي يشعر به السائحون أثناء تواجدهم في مصر وهو ما يزيد من استمتاعهم بإقامتهم به.
حملات ترويجية
في سياق متصل، أطلقت الهيئة العامة للتنشيط السياحي، خلال الفترة الماضية، العديد من الحملات الترويجية مثل حملة “اليوم في مصر ما بيخلصش” والتي شاركت فيها الفنانة المصرية دنيا سمير غانم ومجموعة من مشاهير المدونين والمؤثرين للترويج لموسم صيف 2022 بالسوق العربي.
وأشارت المؤشرات الأولية بعد شهر من إطلاق هذه الحملة إلى نجاح الحملة في زيادة نسب البحث عن مصر بالأسواق المستهدفة مقارنة مثيلتها في العام الماضي حيث زادت نسب البحث في المملكة العربية السعودية بنسبة 123% وفي الكويت نسبة 182%، كما تلاحظ زيادة أعداد السائحين من الأشقاء العرب خلال الأسابيع الماضية كنتيجة لهذه الحملات.
كما سبق وأن أطلقت الهيئة حملة Follow the Sun والتي تم إطلاقها بالأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة إلى مصر خلال فترة الشتاء الماضي، حيث فازت بأفضل إعلان سياحي لشهر مايو 2022 في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك وفقاً لما أعلنته منصة Ad colony العالمية وهي أحد أكبر شبكات الإعلان على تطبيقات المحمول المختلفة، بالإضافة إلى حملة Sunny Christmas والتي نجحت في الوصول إلى 107 مليون مستخدم.
كما رفعت معدلات البحث الإلكتروني عن مصر على محركات البحث العالمي بالأسواق المستهدفة بنسبة 95% مقارنة بعام 2020، وغيرها من الحملات التي أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي.
فاقت التوقعات
من جانبه، قال علي المانسترلي، رئيس لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة بالإسكندرية، إن الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال 2022 خصوصا في مدينتي شرم الشيخ والغردقة، فاقت كل التوقعات، ما يبشر بالخير خلال موسم الشتاء المرتقب.
وأوضح المانسترلي لمصراوي، أن مصر استقبلت العديد من الرحلات الدولية خلال العام الحالي، وهناك زيادة في الطلب على زيارة مصر، بشكل مختلف عن ذي قبل وهذا يبشر بالخير خلال الفترة السنوات المقبلة.
وأضاف أن الإقبال على مصر يرجع أيضا إلى الرقابة الدورية وإلغاء رخصة الفنادق المخالفة للتعلميات، لافتًا إلى أن جميع دول العالم تتسابق في الاحتياطات الاحترازية كأول خطوة في التسويق السياحي الأمر الذي يكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد وسوق العملة.
رفع القيود
قال الدكتور عاطف عبداللطيف، عضو جمعيتي مرسى علم وجنوب سيناء، على جهود الحكومة المصرية، إن أسباب انتعاشة حركة السياحة الوافدة لعام 2022، يرجع إلى جهود الحكومة في دعم القطاع السياحي، منوهة بأن العام الماضي كان العالم متأثر بجائحة كورونا، التي فرضت كثير من الإجراءات الاحترازية وتعليق حركة السفر على مستوى العالم، لكن الوضع اختلف مع حلول عام 2022 وأصبح أفضل وأسهل في الحركة والطيران.
وأكد عاطف لمصراوي: أن العام الحالي يختلف عن الماضي، كون العمل في الماضي كان صعبا والعمل السياحي فيه قليل، أما العام الحالي فهناك استقرار على مستوى العالم خصوصا في النصف الأخير من 2022 ورفع قيود السفر والإجراءات الاحترازية ما ساعد في نشاط حركة السفر.
وتابع عاطف: كثير من سياح دول العالم سافروا إلى مصر من عدة أسواق أوروبية وعربية، منها: لبنان والسعودية والإمارات والكويت وعمان، وتركيا وكازاخستان وبولندا والتشيك وإيطاليا وبولندا وفرنسا إنجلترا وأمريكا والبرازيل وإندونيسيا، والفلبين ودول شرق آسيا، واليابان وإسرائيل وعرب إسرائيل، ما أدى إلى ارتفاع عدد السائحين بنسبة 50% هذا العام عن العام الماضي.
وأوضح أن هذه الجنسيات المختلفة التي زارت مصر خلال 2022، كانت سببا رئيسيا في تعويض السياحة الروسية والأوكرانية، وهناك سياح كثيرين يبحثون عن السفر إلى مصر نظرا لجوها وسعرها المناسب وطبيعتها الخلابة، بجانب الأمن والأمان والاستقرار، كونها أحد أهم الدول التي يفضل السفر إليها.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!