اخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

توجيهات الرئيس السيسي بتطوير برامج تدريب الأئمة وتنمية الأوقاف في أبرز عناوين صحف القاهرة



القاهرة-(أ ش أ):
سلطت صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الخميس، الضوء على اجتماع الرئيس السيسي، مع الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، لبحث تطــويـر برامــج تأهــيـل الأئـمـــة ونشر الخطاب الديني المستنير وفقا لثوابت الشرع، وتنمية «الأوقاف» وحسن إدارتها، بالإضافة إلى اجتماع الحكومة أمس الأربعاء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، والعديد من الموضوعات والقضايا المهمة ذات الشأن المحلي.
وتحت عنوان “الرئيس: نشر الخطاب الديني المستنير وفقا لثوابت الشرع.. وتنمية «الأوقاف» وحسن إدارتها”، ذكرت صحيفة “الأهرام” أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بتطوير برامج تدريب وتأهيل الأئمة، بالنظر لدورهم المهم في نشر الخطاب الديني المستنير الذي يهدف إلى إعمال العقل في فهم مستجدات الحياة وفق صحيح الدين وثوابت الشرع الشريف، وملء أي فراغ دعوى كان قائما من قبل.
وأشارت الأهرام إلى أن ذلك جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس السيسي، مع الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف.
وصرح المتحدث باسم الرئاسة بأن الاجتماع تناول جهود وزارة الأوقاف في تعزيز العمل الدعوى المجتمعي وتدريب الأئمة، حيث عرض وزير الأوقاف خطة الوزارة للدورات التأهيلية القائمة والمستقبلية للأئمة، إلى جانب الدورات التأهيلية المتقدمة رفيعة المستوى، التي ستخصص لنخبة مختارة من أكثر الأئمة تميزا، فضلا عن تطوير أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات، واستعراض أهم الدورات التي قدمتها الأكاديمية للأئمة والواعظات من داخل مصر ومختلف دول العالم.
كما عرض الوزير تطور العمل الدعوى، وجهود تكثيف الأنشطة الدعوية وتنويع وسائلها، مما أدى إلى استعادة المساجد دورها الحيوي في التثقيف الديني الوسطى المستنير، إذ تعددت الأنشطة ما بين برامج تثقيفية للأطفال، وبرامج توعوية للشباب والسيدات، ودروس علمية ومنهجية، ومجالس إفتاء، ومراكز للثقافة الإسلامية، وإعداد محفظي القرآن الكريم، فضلا عن إقامة المقارئ القرآنية للأئمة وكبار القراء.
وعرض وزير الأوقاف أيضا جهود الوزارة في التأليف والترجمة والنشر وتيسير العلوم، مبرزا بعض النماذج، منها وآخرها الإصدارات الناتجة عن المؤتمر السنوي الدولي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الذي عقد تحت عنوان «الاجتهاد ضرورة العصر».
وفى اجتماع ثان للرئيس السيسي مع وزير الأوقاف، بحضور اللواء محمد أمين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية، ومحمد عبدالنبي، مساعد وزير الأوقاف لشئون هيئة الأوقاف، شدد الرئيس على الأهمية البالغة لأصول ومال الوقف، وما تمثّله من خصوصية شديدة تستوجب ليس فقط الحفاظ عليها، بل حسن إدارتها وتنميتها، والعمل الدؤوب على التحصيل الدقيق لمستحقات الأوقاف بالقيمة السوقية العادلة، صونا للوقف.
ووجه الرئيس، خلال الاجتماع، بتضافر جهود كل أجهزة الدولة المعنية، لسرعة تنفيذ جميع الأحكام الصادرة لمصلحة هيئة الأوقاف، وسرعة الفصل في قضايا الوقف المتداولة حاليا في القضاء.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة أن الاجتماع تناول متابعة جهود إدارة أصول هيئة الأوقاف وتنميتها، حيث عرض الدكتور مختار جمعة تطور إيرادات هيئة الأوقاف، التي بلغت في العام المالي 2021/2022 نحو 2٫035 مليار جنيه، بزيادة قدرها 216 مليون جنيه عن العام المالي 2020/2021.
وتحت عنوان “قطع المرافق عن العقارات المقامة على أراضى الدولة”، ذكرت صحيفة “الأهرام” أن مجلس الوزراء وافق، خلال اجتماعه الأسبوعي أمس في مقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937، وذلك إمعانا من قِبل الدولة في توفير الحماية الكاملة للأراضي المملوكة لها، وللوقف الخيري، بما يحقق الردع التام.
وأشارت الصحيفة إلى أن التعديل نص على استحداث إلزام مصدره القانون بمخاطبة الشركات القائمة على إدارة وتشغيل المرافق الأساسية، من كهرباء ومياه وغاز، بقطع تلك المرافق وعدم توصيلها أو نقلها، بحسب الأحوال، إلى العقار محل التعدي، لحين إزالة التعدي، على أن تعّد من الجرائم المخلة بالشرف والأمانة تلك المرتبطة بالتعدي على الأراضي الزراعية، أو الأراضي الفضاء، أو المباني المملوكة للدولة، أو لأحد الأشخاص الاعتبارية العامة، أو لوقف خيرى، أو لإحدى شركات القطاع العام، أو لأي جهة أخرى ينصُ القانون على اعتبار أموالها من الأموال العامة، أو في حيازة أي منها، وهى الجرائم التي نص القانون مؤخرا على تشديد العقوبات الخاصة بها.
وتحت عنوان “السيسي يوجه بتحمل الدولة نفقات علاج رئيس تحرير «الوفد» الأسبق سيد عبد العاطي”، ذكرت صحيفة “الأهرام” أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بتحمل الدولة نفقات علاج الكاتب الصحفي رئيس التحرير الأسبق لجريدة «الوفد» الأستاذ سيد عبد العاطى.
وقال نقيب الصحفيين‪،‬ في بيان صحفي أمس، إن الرئيس السيسي وجه بقرار «تحمل الدولة نفقات علاج الأستاذ سيد عبد العاطي» وذلك فور معرفته بالحالة الصحية الحرجة التي يمر بها الزميل، والذي يعالج حاليًا في قسم الرعاية المركزة بأحد المستشفيات.
وتقدم نقيب الصحفيين، بالإنابة عن أسرة الزميل سيد عبد العاطي وكل أعضاء نقابة الصحفيين، بخالص الشكر والامتنان للرئيس السيسي على قراره الكريم المعتاد الذي يعكس تقديره لعطاء الزميل ‪ـ‬ شفاه الله ـ ولكل المنتمين لمهنة «البحث عن الحقيقة».
وتحت عنوان “الحكومة تشيد بمخرجات مؤتمر المناخ بشرم الشيخ”، ذكرت صحيفة الأخبار أن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، أشاد بالجهود الكبيرة التي قام بها سامح شكري وزير الخارجية رئيس مؤتمر COP27، وفريق التفاوض من وزارة الخارجية والذين أداروا العملية التفاوضية بكفاءة وحكمة أسهمت في إيجاد توافق حول مخرجات الدورة الـ ٢٧ لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP27 بمدينة شرم الشيخ. كما توجه بالشكر لوزيرة البيئة المنسق الوزاري ومبعوث المؤتمر، على الجهود المتميزة التي قامت بها على مدار فترة المؤتمر وما سبقتها من أعمال تحضيرية على الصعيدين الفني والتنظيمي.
وأشار مدبولي إلى أن الشكر موصول لوزارة الخارجية على توفير العدد اللازم من الدبلوماسيين لمرافقة ما يقرب من 120 رئيس دولة وحكومة شاركوا في القمة. وثمن رئيس الوزراء جهود الوزراء ومسئولي الجهات المعنية في تطوير مدينة شرم الشيخ بصورة أبهرت المشاركين وكذا تدبير مختلف النواحي اللوجستية اللازمة على مدار أيام المؤتمر، وأشار إلى أن هذه الجهود كانت محل إشادة من «الأمم المتحدة للتنظيم المميز للمؤتمر، وتوجيه الشكر للدولة المصرية في هذا الصدد، وكذا إشادتها بأداء رجال وزارة الداخلية في أعمال تأمين المؤتمر، وتحقيق الأمن والنظام، وتوجه بالشكر إلى كل من شارك في تنظيم هذا الحدث الدولي.
كما أشاد رئيس الوزراء بمخرجات المؤتمر التي تم التوافق عليها، والتي تمثلت في الإقرار للمرة الأولى في تاريخ مؤتمرات المناخ بقضية الخسائر والأضرار، ووضعها على جدول الأعمال، ومن ثم نجاح القمة في اعتماد مقرر غير مسبوق، يُنشأ بموجبه صندوق للخسائر والأضرار لمواجهة تحديات المناخ خاصة في الدول النامية.
وأكد مدبولي أن المقررات الختامية للمؤتمر جاءت لتؤكد نجاح مصر ليس فقط على المستوى المتميز للتنظيم واللوجستيات الخاصة بالمؤتمر، وإنما أيضاً على مستوى قيادة العمل الدولي الجماعي في مجال المناخ وهو ما يُضاف إلى سلسلة النجاحات الدبلوماسية للدولة المصرية.
وخلال الاجتماع، توجه سامح شكري بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لمتابعته الوثيقة لكل الأمور المتعلقة بالنواحي التنظيمية والموضوعية، وأيضاً لرئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، خلال رئاسته اللجنة العليا للمؤتمر، واتخاذه الإجراءات الفورية التي أسهمت في نجاح المؤتمر.
وأوضح شكري أن المؤتمر كان عملاً قومياً، شاركت فيه كل مؤسسات الدولة، وخرج بصورة تدعو للفخر، أكدت قدرة الدولة المصرية على حسن التنظيم وجودة المعروض، وهو ما كان محل إشادة من الجميع، كما خص وزير الخارجية بالشكر وزير الداخلية وذلك للتفاعل المستمر، والتنسيق الدائم باحترافية شديدة؛ بهدف تأمين المؤتمر وخروجه بصورة مشرفة.
وأكد وزير الخارجية أن مصر حافظت على مكانتها وتأثيرها في القضايا العالمية وتحقق إنجاز كبير بأن توضع على جدول الأعمال قضية الخسائر والأضرار وينشأ الصندوق، وذلك بفضل الإدارة المتميزة من فرق التفاوض، حيث سيكون لهذه الخطوة أثر كبير لدى الدول المتضررة.
كما أشاد وزير الخارجية بالدور الكبير والمهم الذي قامت به وزيرة البيئة، وفريق عمل الوزارة، حيث كان لإسهامهم في الجانب الفني أبلغ أثر فيما تم تحقيقه من نجاحات.
وتوجهت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة بالشكر إلى رئيس مجلس الوزراء والوزراء المعنيين على الجهود المبذولة في فريق عمل متناغم كان هدفه نجاح المؤتمر وظهور الدولة المصرية بالمظهر المشرف.
وتحت عنوان “رئيس الوزراء : نسعى لزيادة حصيلة البلاد من الدولارات على المدى القصير”، ذكرت صحيفة “الأخبار” أن الدكتور مصطفى مدبولي أكد أهمية الاجتماعات المكثفة التي عقدها خلال الأيام الماضية، مع عدد من الوزراء، خاصة وزراء المجموعة الاقتصادية؛ بهدف الوقوف على تطورات برنامج التعاون مع صندوق النقد الدولي لمساندة الاقتصاد المصري، وكذلك البرامج المستهدفة لزيادة حصيلة البلاد من الموارد الدولارية على المدى القصير وغيرها من الملفات المهمة.
ووافق مجلس الوزراء، خلال اجتماعه أمس برئاسة مدبولي، بمقر الحكومة في العاصمة الإدارية الجديدة، على عدة قرارات من بينها مشروع قانون بتنظيم الهيئة العامة للأرصاد الجوية، كهيئة عامة خدمية، تتولى إدارة مرفق الأرصاد الجوية، وتقديم خدمات الأرصاد الجوية واقتراح السياسة العامة في هذا المجال على مستوى الجمهورية، مع اتخاذ ما تراه لازماً في سبيل تحقيق ذلك.
واستعرض مجلس الوزراء توصيات اللجنة العليا للتكليف، وبالأخص نتيجة دراسة قطاع التدريب والبحوث بوزارة الصحة والسكان بشأن الأعداد المطلوب تكليفها من الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان وأخصائي العلاج الطبيعي وهيئات التمريض والفنيين الصحيين طبقاً للاحتياج الفعلي وأعداد الخريجين من الكليات والتي انتهت إلى أن يكون التكليف لجميع الفئات المخاطبة بقانون التكليف طبقاً للاحتياجات الفعلية التي تقررها الجهات الإدارية صاحبة الشأن اعتباراً من عام ٢٠٢٥.
وفي صحيفة “الجمهورية”، وتحت عنوان “مدبولي يتابع جهود الترويج لجذب استثمارات جديدة لسوق رأس المال”، ذكرت الصحيفة أن الدكتور مصطفى مدبولي وجه في اجتماع عقده مساء أمس الأول جهود الترويج لجذب مزيد من الاستثمارات لسوق رأس المال المصرية بحضور حسن عبدالله محافظ البنك المركزي المصري ود.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ود.محمد معيط وزير المالية ود.محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية ورامى الدكاني رئيس البورصة المصرية.
وأشارت إلى أن الدكتور فريد استعرض أبرز القرارات والإجراءات التي اتخذتها الهيئة العامة للرقابة المالية منذ أغسطس الماضي، سواء فيما يتعلق بالإجراءات التي تسهم في تنشيط البورصة المصرية بشكل خاص أو بالأنشطة المالية غير المصرفية بشكل عام ومن بينها إقرار تعديلات إضافية على قواعد القيد لتيسير الإجراءات تنفيذاً لتوصيات المؤتمر الاقتصادي. وأشار إلى أنه تم عقد مباحثات مع وزيرة الدولة للهجرة لزيادة فرص استثمار المصريين بالخارج في البورصة، وذلك ضمن جهود الهيئة لرفع مستويات الوعى والمعرفة المالية للمصريين بالخارج بكيفية الاستثمار والادخار من خلال البورصة والاستفادة من خدمات الهيئة ومنها التأمين وأنشطة التمويل الأخري.
وتحت عنوان “وزير الدفاع يوقع مذكرة تفاهم مع نظيره اليوناني في مجال البحث والإنقاذ”، ذكرت صحيفة الجمهورية أن الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي وقع مذكرة تفاهم مع نيكولاوس بانايوتوبولوس وزير الدفاع اليوناني، في مجال البحث والإنقاذ الجوى والبحري بين الجانبين المصري واليوناني، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية المصري ونظيره اليوناني نيكوس ديندياس.
جاء ذلك في إطار دعم علاقات الشراكة والتعاون بين حكومتي مصر واليونان، ونصت مذكرة التفاهم على تقديم كافة أوجه الدعم بين الجانبين بما يحقق التكامل في مجال البحث والإنقاذ الجوي والبحري.
وأعرب القائد العام للقوات المسلحة على اعتزازه بعلاقات الشراكة التي تربط القوات المسلحة المصرية واليونانية في مختلف المجالات العسكرية، مؤكداً حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على زيادة أواصر التعاون في مختلف المجالات العسكرية لكلا البلدين الصديقين. من جانبه أعرب وزير الدفاع اليوناني عن تقديره الكامل لدور مصر الفاعل في محيطها الإقليمي والدولي، متمنياً أن تشهد المرحلة القادمة دعم آفاق جديدة لمجالات التعاون العسكري لكلا البلدين.
أعقب ذلك عقد لقاء بين الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة مع نظيره اليوناني والوفد المرافق له الذي يزور مصر حالياً. تناول اللقاء مناقشة عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في إطار تدعيم مجالات التعاون العسكري ونقل وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة المصرية واليونانية.
حضر اللقاء الفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة، والفريق أول كونستانينيوس فلورس رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اليونانية، وعدد من قادة القوات المسلحة لكلا البلدين.

المصدر: مصراوى

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!