اخبار سوريا

الائتلاف يرفض مشاركة الأسد في “هيئة الحكم الانتقالية”


أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الثلاثاء، رفض مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في “هيئة الحكم الانتقالي” التي ستخرج عن مؤتمر جنيف-2، وذلك غداة إعلان تحديد موعد المؤتمر الدولي الهادف الى إيجاد حل للأزمة السورية في 22 يناير. وفي المقابل، أعلن رئيس القيادة العسكرية العليا للجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس أن القوى العسكرية التي تقاتل ضد النظام السوري لن تشارك في مؤتمر جنيف ما لم تحصل على “عروض تضمن لها مطالبها” برحيل الأسد و”تحقيق مطالب الثوار”. وقال بيان إن الائتلاف “يؤكد التزامه المطلق بأن هيئة الحكم الانتقالية لا يمكن أن يشارك فيها بشار الأسد أو أي من المجرمين المسؤولين عن قتل الشعب السوري، كما لا يمكن لهم القيام بأي دور في مستقبل سوريا السياسي”. إلا أن الائتلاف أكد أنه “ينظر بكل إيجابية” الى “تحديد موعد انعقاد مؤتمر جنيف2 الذي سيكون موضوعه الأساسي تطبيق بنود بيان جنيف1 كاملة، بدءاً من الوصول الى اتفاق حول تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، بما فيها الصلاحيات التنفيذية على الجيش والشرطة والأمن وأجهزة المخابرات في سوريا”. ودعا الائتلاف المجتمع الدولي إلى التحضير للمؤتمر عبر تأمين وصول الإغاثة الى كل المناطق السورية وإطلاق المعتقلين. وجاء في البيان: “يؤكد الائتلاف السوري أن هناك فترة زمنية كافية للمجتمع الدولي ومنظماته الإغاثية والإنسانية لإثبات جديتها في تهيئة الأجواء الإنسانية المناسبة، وقبل انعقاد المؤتمر، لتوفير وتأمين مرور قوافل الإغاثة الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة، وتأمين الرعاية الطبية لهذه المناطق والقيام بحملات الوقاية ومعالجة الأمراض الوبائية، كما تأمين إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والقصر، بدءاً بالأطفال والنساء”. ووضع الائتلاف “المجتمع الدولي أمام مسؤولياته بإظهار الجدية والحزم اللازمين لإنجاح مؤتمر جنيف2 عبر ضمان تنفيذ أي اتفاق ينتج عنه من خلال قرار ملزم من مجلس الأمن”.  

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!