اخبار الفن

أشهر رسامي الكاريكاتير الجزائريين يستقيل لأسباب مادية


أثار غياب أشهر رسام كاريكاتير في كبرى الصحف في الجزائر عن الرسم منذ السبت الماضي تساؤلات القراء الذين تعودوا عليه منذ أكثر من 20 سنة. وتعوّد قراء صحيفة “الخبر” على الرسم الكاريكاتيري الساخر للرسام عبدو عبدالقادر، الملقب بـ”أيوب” في الصفحة الأخيرة، لكنهم تفاجأوا منذ يوم السبت الماضي باختفاء رسم أيوب من المساحة المخصصة له. وظهرت الصفحة الأخيرة من “الخبر” بشكل مغاير لما تعود عليه القراء منذ ربع قرن. قال الرسام أيوب لـ”العربية نت”: “قررت الاستقالة من العمل في الصحيفة التي كنت أحد مؤسسيها لأسباب مادية، اختلفت مع إدارة الجريدة على حقوقي المادية”. وأضاف أنه قضى ربع قرن في الصحيفة “تمثل أعز فترة مهنية قضيتها في حياتي، والتحمت فيها مع القراء الذين يظلون رأس مالي الحقيقي”. مسيرة حافلة وأخذ الرسام عبدو عبدالقادر اسم “أيوب” كاسم مستعار خلال فترة الإرهاب الدامي في الجزائر، بسبب التهديدات التي كانت توجهها المجموعات الإرهابية المسلحة، ضد الصحافيين والفنانين والمثقفين، حيث اغتالت 53 صحافياً. وبدأت رحلة عبدو مع الخبر منذ عام 1990، حيث كان أحد مؤسسي الصحيفة التي أصبحت منذ منتصف التسعينات أكبر صحيفة في الجزائر. وقال نائب رئيس تحرير صحيفة “الخبر” لزهر إبراهيمي لـ”العربية نت” إن “مسيرة الرسام أيوب المهنية تمتد لحوالي 30 سنة”. واعتبر لزهر أن “أيوب يعدّ من بين أحسن الرسامين الكاريكاتيريين في الجزائر، وكان من الأوائل الذين التحقوا بـ”الخبر” مع انطلاقها، يتابع رسوماته القراء من مختلف المستويات التعليمية والطبقات الاجتماعية، يجيد الكاريكاتير السياسي ويبدع في الاجتماعي”. أيوب والجنرالات وعُرف عن الرسام أيوب جرأته وتخطيه لكثير من الخطوط الحمراء، حيث تعرض في رسوماته لجنرالات الجيش، ولقادة المجموعات الإرهابية، برغم التهديدات التي كان يتلقاها. وتعرّض أيوب بالسخرية بشكل كبير للرئيس بوتفليقة ورؤساء البرلمان المتعاقبين منذ التسعينات، إضافة الى قادة الأحزاب السياسية. ورسم أيوب في آخر رسم كاريكاتيري نشره الجمعة الماضي في “الخبر” الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وهو يعلن رغبته في الترشح لعهدة رئاسية رابعة، تزامنا مع التأهل الرابع للمنتخب الجزائري لكرة القدم الى المونديال. ونشر الرسام الكاريكاتيري عبو عبدالقادر المعروف بأيوب قبل سنوات كتابا ضمن عددا من رسوماته الكاريكاتيرية، وأقام معارض في الجزائر. وقال أيوب لـ”العربية نت” إنه يأمل في جمع مجمل رسوماته في ألبومات مطبوعة لحمايتها من الضياع، باعتبارها وثيقة وتصويراً حياً لظروف ومواقف وأحداث سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية مرت بها الجزائر.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!