اخبار الفن

وصلت إلى «الأعراض».. قصص 5 حروب فنية بين المطربين


الغيرة الفنية كانت دومًا سببًا لإشعال الحروب الخفية بين المطربين في زمن الفن الجميل، لاشتداد المنافسة، في ظل الوفرة بالساحة الفنية، ما جعل هذا الزمن، الذي يشعر الكثير من المصريين بالحنين إليه، يحوى حكاوى لا تصدق عن صراع المطربين على التفرد بـ”النجومية”.

نرصد لكم في التقرير التالي أشهر 6 حروب فنية بين المطربين.

منيرة المهدية وأم كلثوم

حينما كانت منيرة المهدية في أوج توهجها الفني، ظهرت أم كلثوم واستحوذت على اهتمام الصفوة في المجتمع المصري، خاصة بعدما حضرت إلى القاهرة، وحلّت على قصور الأمراء والملوك، وكانت صغيرة في السن، لذا قررت منيرة المهدية أن تتنكر وتدخل إحدى حفلاتها لتتأكد من إعجاب الجمهور بها.

تقربت منيرة من الصحفي محمد عبدالمجيد حلمي، صاحب مجلة المسرح، الأكثر شيوعًا في القاهرة، وكانت ثمرة التعارف بينهما مقال كتبه بعنوان “مئات العشاق ولا أدري ماذا يحبون فيها؟”، وتوالت مقالاته اللاذعة في حق “ثومة” بعد ذلك حتى كاد أحدها أن يعصف بمستقبل كوكب الشرق ويعيدها إلى قريتها “طماي”.

تطرقت إحدى مقالاته للطعن في شرف أم كلثوم، وكادت منيرة تبلغ هدفها لولا تدخل الشيخ أمين المهدي، الذي أقنع والد أم كلثوم بأن الهروب يؤكد الشائعات ولا ينفيها، وبالفعل فشلت خطة “السلطانة” بعد أن زادت الشائعات من إعجاب الجماهير بالموهبة الشابة.

العندليب ومحرم فؤاد

دارت معارك خفية بين العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والمطرب محرم فؤاد، فرغم أن فارق العمر بين الراحلين لا يتجاوز السنتين، إلا أن عبدالحليم كان له السبق إلى الحياة الفنية، وحتى بعد وفاته لم يستطع “محرم” أن يصل لشهرة “العندليب”.

“كان محرم يدخل أحيانا في معارك لا يجوز أن يصبح فيها طرف فاعل، ولم يدرك أنه الخاسر عندما يتحول إلى سن رمح ليطعن عبد الحليم”، هكذا استهل الناقد الفني طارق الشناوي حديثه عن المعارك الخفية بين الراحلين.

وروى الشناوي، في تصريحات صحفية له سابقة حول حياة “العندليب”، كيف كان بعض الملحنين وكتاب الأغاني يستخدمون “محرم” في ترهيب “حليم”، قائلًا: “عندما قرر فريد الأطرش في مطلع الستينيات أن يرد على مماطلة عبدالحليم في الغناء من ألحانه، رد عليه بإسناد هذه الأغنية إلى محرم فؤاد”.

أم كلثوم وأسمهان

رغم أن أسمهان تربت على ألحان أغاني أم كلثوم، إلا أنها دخلت في منافسة معها، كادت أن تهز عرش “الست” لولا رحيلها في ريعان شبابها، ويذكر شقيقها فريد الأطرش في مذكراته وأحاديثه التي قال فيها: “كان هناك احتمال منافسة أسمهان لأم كلثوم بألحان محمد القصبجي، لو تسنى لها العيش مزيداً”.

صباح وفايزة

الغيرة الفنية اشتعلت بين صباح وفايزة أحمد، إذ كان يتنافس الاثنان على ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب، وقد وصل الخلاف بينهما إلى حد الضرب، وفق ما أوضحت “صباح” في حوار مع برنامج “آخر من يعلم”، إذ قالت: “لقد صفعتها 3 صفعات، كانت أولاها عندما كانت صباح وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب في النقابة لعمل بروفة أغنية، فجاءت فايزة وطرقت الباب، وعرف عبدالوهاب أنها هي، فقال: أهي جت، يقصد فايزة، وقام بالاختباء، وكان معها مقص وحاولت فايزة أن تقص شعري، فصفعتها مرتين”، متابعة: “في موقف آخر جمع بيني وبين الفنان عبدالحليم حافظ، دخلت فايزة علينا، وسألت عبد الحليم: أنت معاهم في حفلات أضواء المدينة؟، وسبتني، فصفعتها مرتين”.

وردة وميادة الحناوي

الفنانة وردة الجزائرية كشفت قبل وفاتها أن المطربة ميادة الحناوي كانت سببا في طلاقها من زوجها الموسيقار الراحل بليغ حمدي، لرغبتها في أغنية “مش عوايدك”، وفي المقابل صرحت “الحناوي” بأن وردة كانت سببا رئيسيا في منعها من دخول مصر بمساعدة نهلة زوجة الموسيقار محمد عبد الوهاب لمدة 13 عامًا، وكذلك في منع إذاعة أغانيها في الإذاعة المصرية، قائلة إن وردة تحقد عليها، وكانت تلك التصريحات قبل رحيل الفنانة الجزائرية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!