اخبار ليبيا

ليبيا.. مقتل جندي في بنغازي وهجوم على مقر للجيش


قتل عسكري في الجيش الليبي، السبت، برصاص مجهولين في مدينة بنغازي شرق البلاد، وهاجم مسلحون آخرون مقراً للجيش في المدينة نفسها، ومقرا تابعا لمنظمات المجتمع المدني بمدينة درنة. وبحسب مصدر أمني، فإن مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على الجندي محمد الشكري الورفلي المنتسب لقوات الصاعقة في الجيش الليبي ليل الجمعة السبت، أمام بيته في منطقة بوهديمة بمدينة بنغازي وأردوه قتيلا. وأوضح نفس المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن مجهولين آخرين استهدفوا في الساعات الأولى من صباح السبت نقطة تابعة للقوات الخاصة متمركزة فيما يعرف بمفترق أرض الكواديك. وأضاف، أن هؤلاء المهاجمين استخدموا لغما مضادا للدبابات، وأطلقوا وابلا من الرصاص وقاذفات “آر بي جي” على واجهة الثكنة من داخل المنطقة السكنية. وأشار إلى أن وحدات الحراسة والدوريات المتحصنة في عربات مدرعة ردت على مصادر النيران باستخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة ما أجبر المهاجمين على الفرار. منظمات المجتمع المدني في مرمى الاستهداف وفي مدينة درنة أدى انفجار عبوة ناسفة وضعها مجهولون في الساعات الأولى من صباح السبت إلى تدمير كبير لمقر شبكة منظمات المجتمع المدني في مدينة درنة شرق ليبيا على ما أفاد مسؤول محلي في المدينة. وصرح المسؤول أن مقر الشبكة يقع في عمارة مأهولة بالسكان في منطقة ذيل الوادي، وأن حريقا شب في المبنى وهرع المواطنون الذين أصيبوا بحالة من الهلع الشديد لإخماده. وأشار إلى أن “شبكة منظمات المجتمع المدني في مدينة درنة، والتي تتبع لوزارة الثقافة والمجتمع المدني، تضم في عضويتها أكثر من 70 منظمة ومؤسسة وجمعية أهلية مختلفة المناشط والتخصصات”. واعتبر وزير الثقافة والمجتمع المدني في الحكومة الليبية المؤقتة الحبيب الأمين، أن ما حدث ببنغازي ودرنة اليوم هو “حالة من الممارسة العنيفة بغرض الإرهاب المراد فرضه على المشهد السياسي ممثلا في الدولة لتعطيلها ولي قراراتها وهدر هيبتها”. كما استنكر حادث استهداف منظمات المجتمع المدني، واصفا إياه بالعمل الإجرامي الذي يهدف إلى تخريس أصوات المطالبين بالأمن وإلغاء كافة المظاهر والتشكيلات المسلحة وحمل السلاح خارج الشرعية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!