اخبار الحوادثاخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

أب يغتصب ابنتيه.. إحداهما حملت سفاحًا في البحيرة (فيديو)



“إللي مش هاتقلع هادبحها.. واللي هاتتكلم هاقتلها” بتلك الكلمات روت “هدى.أ” البالغة من العمر 15 عامًا معاناتها هي وشقيقتها مع والدهما الذي أقدم على معاشرتهما كالأزواج في جريمة أخلاقية بشعة تنضم إلى باقي الحوادث التي تشهدها مصر.

وتقول هدى: إن “البداية جاءت منذ طلاق والدتي، حيث أقدم والدي على اقتحام غرفة نومي أنا وشقيقتي البالغة من العمر 18 عامًا -وهي معاقة ذهنيا- وبدأ في اغتصابها تحت تأثير المخدرات، وأفاجأ أثناء الصباح بوجود آثار دماء على جسد شقيقتي، وحينما واجهت والدي، أحضر سكينًا وأمرني بخلع ملابسي وبدأ في معاشرتي كالأزواج.

وتابعت “حينما كنت أرفض المعاشرة الجنسية، كان يضع السكين فوق رقبتي ويهددني بالقتل، إذا لم أستجب لرغباته الجنسية”.

أب يغتصب ابنتيه.. إحداهما حملت سفاحًا في البحيرة (فيديو)

تصمت قليلًا ثم تعاود الحديث مجددًا: “والدي يتعاطى مخدر الترامادول والحشيش، وفي أوقات عديدة يقوم بإجباري أنا وشقيقتي على خلع ملابسنا معًا ويتناوب اغتصابنا، وهو يحمل في يده سكينًا” قائلًا “إللي مش هاتقلع هادبحها”، ونظرًا لأن الخوف تملكنا فكنا نستجيب له”.

أما دينا ابنة الـ18 عامًا، فقد روت مأساتها مع والدها، قائلة: “استيقظت في أحد الأيام ووجدت دماءً كثيفة على قدمي، فتملكني الخوف من الإفصاح لوالدي، وأخذت في البكاء، وفجأة وجدت شقيقتي الصغيرة تبكي هي الأخرى، وتروي لي أن والدهما يعاشرها هي الأخرى، وهو ما كان بمثابة صدمة كبيرة، ودفعنا إلى الصراخ”.

وعندما سمع والدي صراخنا، همَّ مسرعًا إلينا، وقال: “أحسن إنكم عرفتم”، ودخل إلى المطبخ وأحضر سكينًا قائلًا: “إللي هاتتكلم مع حد هاقتلها”.

وأكملت “دينا” حديثها، “أوقات كان يذهب إلى المنزل وهو مُخدر ويقول (ليلتكم سوداء) من ستقوم بخلع ملابسها الأول”، مؤكدة أن العلاقة كانت بشكل يومي، حتى عرف الجيران، فهرب ولم نعرف مكانه.. والآن نحن خائفون أن يقتلنا، خاصة أن هناك أعراض حمل تصاحبني.

أب يغتصب ابنتيه.. إحداهما حملت سفاحًا في البحيرة (فيديو)

وطالب بنات الذئب المفترس بإعدام والدهن في ميدان عام ليكون عبرة لغيره، خاصة أنه كان يقوم باغتصابنا تحت تهديد السلاح، وأن تُوفر لهن الحماية.

على جانب آخر، قالت “س.م” إحدى أهالي منطقة ترعة الحاجر بأبو المطامير بالبحيرة: إنه “منذ شهرين فوجئنا برجل اسمة “ا.ع.ا” قادمًا من محافظة الجيزة، وقام بتأجير إحدى الشقق بالمنطقة، ولديه ثلاث بنات، الأولى دينا، 18 سنة، مريضة ذهنيا والثانية هدى، 15 سنة، والثالثة لوجي، 5 سنوات، وعند سؤاله عن زوجته قال: إنه “انفصل عنها منذ عامين، ولا يعرف عنها شيئا”.

وأضافت أن منزلها ملاصق لمنزلهم، فكانت تستمع لأصوات غريبة، لكنها لم تكن تتوقع أن يكون صاحب هذه الأصوات هو “الأب”، فقمت بسؤال هدى ابنته الوسطى، عن تلك الأصوات لكنها تركتني، وعندما وجهت سؤالا لدينا أخبرتني أن والدها يقوم بمعاشرتها جنسيا ومعها شقيقتها”.

أما “هـ.غ” أحد أهالي مركز أبو المطامير، فقد وجّه بإعدام المتهم ليكون عبرة لمن يعتبر، مطالبًا وزيرة التضامن الاجتماعي ومحافظة البحيرة المهندسة نادية عبده، بإيداع البنات الثلاث في دار رعاية صحية لحمايتهن من الضياع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق