اخبار مصرالأخبار المصرية

شوقي: جهات دولية مهتمة بنظام التعليم الجديد في مصر




عقد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اجتماعًا مساء أمس مع قيادات الوزارة، ومديرى المديريات التعليمية على مستوى الجمهورية؛ وذلك في إطار استعداد الوزارة بكافة قطاعاتها لاستقبال العام الدراسي الجديد 2017/2018، والمقرر له أن يبدأ يوم السبت الموافق 23/9/2017.

وأكد شوقي، ضرورة العمل التعاوني بروح الفريق الواحد، لتحقيق الأهداف التي نرجوها، من أجل انضباط العملية التعليمية، مؤكدًا على دعم القيادة السياسية المتمثلة في الرئيس وكافة الوزارات والهيئات تتعاون مع وزارة التربية والتعليم في هذه المرحلة.

وأشار إلى أننا بصدد إعداد نظام تعليمي جديد سيتم تطبيقه خلال العام الدراسى 2018/2019، وأن هناك جهات دولية مهتمة بهذا النظام، مؤكدًا على أننا نستهدف في هذا النظام الاهتمام بمرحلة الطفولة المبكرة، والتي نستثمر فيها الأطفال بداية من سن ثلاث سنوات، لإعدادهم للمستقبل.

وتابع، هذا النظام يهدف إلى بناء الشخصية المصرية ويعمل تحديدًا علي الهوية المصرية، والولاء والانتماء للوطن؛ معللاً بأن بناء الشخصية يبدأ منذ الطفولة المبكرة من مرحلة رياض الأطفال ثم يستمر ويطبق على باقي المراحل التعليمية، مشيرًا إلى أننا نحتاج بجانب هذا إلى تدريب المعلمين على كيفية التعامل والتدريس للطفولة المبكرة.

وأشار إلى أن الوقت قصير جدًا، والعمل والجهد كثيرًا جدا لتنفيذ هذا المشروع، وبوجود الإرادة السياسية وتشجيعها سيتحقق النجاح، مضيفًا أنه سيتم استبدال نظام الثانوية العامة بنظام تقييم جديد للثانوية العامة وهو نظام التقييم علي ثلاث سنوات يبدأ من الصف الأول الثانوى فى العام الدراسى 2018/2019.

ودعا شوقى قيادات الوزارة ومديرى المديريات التعليمية بوضع مجموعة من الأفكار والآراء لكيفية تدريب وتوزيع المعلمين فى المديريات. مشيرًا إلى أننا نبنى على المشروعات القائمة مثل مشروع المعلمون أولًا، والأكاديمية المهنية للمعلمين، والتعليم أولًا، ونستهدف جعل هذه التدريبات تحت مظلة واحدة، من أجل إعداد معلمين ذو مهارة للطفولة المبكرة، وأكد على أن هناك خطة لتدريب المعلمين، وخاصة للتربية الخاصة، والأنشطة.

وأشار إلى أن هناك مشروع قومى لإصلاح البنية التحتية للمدارس والتى يبلغ عدها (55) ألف مدرسة، وهناك دراسات للتعاون مع العديد من المصانع لصناعة "التابلت" لتوفيره للطلاب، والمعلمين، بالإضافة إلى إدارة المنظومة التعليمية كلها عن طريق "التابلت".

وتابع، أن لدينا مناهج معدة إعداد جيد مثل مناهج مدارس النيل المصرية والتى تم إعدادها بالتعاون مع كمبردج ، وتم تدريب المعلمين عليها، كما أن هناك نوعًا آخر وهو المدارس التى تطبق التجربة اليابانية، حيث إننا نعمل على إعداد تعليم بمواصفات دولية، ويكون متناسب مع الهوية المصرية والأخلاق لتكون شهادة مصر الجديدة.

وشدد شوقي على أهمية غرس قيم المواطنة، وروح الانتماء للوطن من خلال الالتزام بتحية العلم المصري، والنشيد الوطني أثناء طابور الصباح، والالتزام ببرامج الإذاعة المدرسية، كما شدد بعدم التطرق داخل المدارس إلى أية قضايا خلافية (سياسية أو دينية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق