اخبار مصرالأخبار المصرية

«الصحفيين»: وقف قيد خريجي التعليم المفتوح مجرد مناقشات ولم تُقر رسميًا




طفت على السطح خلال الأيام القليلة الماضية بوادر أزمة جديدة داخل أروقة نقابة الصحفيين، بعد تداول تسريبات على لسان أعضاء بالمجلس عن اتجاه هيئة مكتب الصحفيين لاتخاذ قرار بوقف قيد خريجي التعليم المفتوح من القيد بجداول النقابة، وهو ما آثار جدلًا واسعًا داخل بلاط صاحبة الجلالة، وانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض، حيث اعتبرها البعض من أعضاء الجمعية العمومية بمثابة خطوة إيجابية لتطهير جداول النقابة والمقيدين بها، فيما اعتبرها آخرون ومن بينهم أعضاء بلجنة القيد بالنقابة بأنها خطوة غير مدروسة.

حاتم زكريا: "لا يوجد قرار رسمي"
"لا يوجد قرار رسمي تم اتخاذه فى هذا السياق، والموضوع قيد الدراسة حتى الآن"، هكذا علق حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين على تساؤل "التحرير" حول ما أثير عن اتخاذ هيئة مكتب النقابة قرارًا بوقف قيد خريجي التعليم المفتوح من جداول نقابة الصحفيين، مشيرًا إلى أن كل ما يتردد مجرد أقاويل ومناقشات جانبية، ولم يتم إصدار أية قرارات رسمية بها، منوهًا أنها مجرد مناقشات حدثت بين أعضاء هيئة مكتب النقابة بناءً على حكم محكمة يتعلق بهذا الشأن دون اتخاذ أى رد فعل رسمي فيها.

وأوضح زكريا، أن المقترح سيتم عرضه فى اجتماع مجلس النقابة المقبل، وسيكون هناك جلسات خاصة به لدراسته من الناحية الشكلية والعامة، مشيرًا إلى أن المقترح فى حال إقراره سيكون من الصعب تطبيقه على من التحقوا بالنقابة فى السنوات السابقة.

وأضاف سكرتير عام النقابة، فى تصريحاته لـ"التحرير"، أن القرار سيتم اتخاذه بأغلبية المجلس وليس بالإجماع، منوهًا أنه لم يتم طرح الموضوع على نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة، نظرًا لسفره إلى الصين، قائلًا "هنشوف المقترح ده هيطبق إزاي، وهنضع آليات فى حالة الموافقة عليه لتنظيمه، وناس كلمتني من صحف مختلفة بخصوص هذا الشأن ووجدت أن من بينهم خريجي تعليم مفتوح ويعملون بالصحف من 6 سنوات، فلا بد أن تدرس أيضًا أوضاع هؤلاء".

واستطرد زكريا، "على المستوى الشخصي أؤيد هذا الأمر، وأعتبره نوعًا من الإصلاح للنقابة"

أبو السعود محمد: "من رابع المستحيلات تطبيقه على من التحقوا بالنقابة بأثر رجعي"
وفي المقابل قال أبو السعود محمد، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إنه من المستحيل المساس بأي شخص من خريجي التعليم المفتوح ممن حصلوا على مركز قانوني بالنقابة من خلال التحاقهم بالعضوية خلال السنوات الماضية، قائلاً "من رابع المستحيلات تطبيق هذا الأمر على خريجي التعليم المفتوح ممن التحقوا بالنقابة بأثر رجعي دون مبرر قانوني أو منطقي، وهناك مؤسسة تسمى المجلس الأعلى للجامعات هى من تقرر أن تلك الشهادة (مؤهل عالي) معتمد أم لا".

وتابع أبو السعود، أنه لم يخطر رسميًا حتى الآن بأى قرار أو حيثيات حكم وجهت للنقابة لتنفيذ هذا الأمر، موضحًا أن أعداد خريجي التعليم المفتوح بالنقابة لا تقل عن 100 شخص، وبالتالي يصعب اتخاذ أي قرار عشوائي دون دراسته جيدًا، قائلاً "أرفض إقرار هذا الأمر دون تطبيقه على خريجي المعاهد والثانوية العامة، وأؤكد أن خريجي التعليم المفتوح أفضل من خريجي المعاهد ممن يلتحقون بالنقابة".

وأضاف، "أنا لست خريج تعليم مفتوح، لكني أدافع عن حق من التحقوا فى النقابة من خريجي التعليم المفتوح، وإذا كنا نتحدث عن تنقية جداول النقابة علينا أن نضم المعاهد والثانوية العامة إليهم إذا كنا نتحدث عن أمور سليمة ومنضبطة".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق