اخبار السعودية

نائب وزير الخارجية السعودي: رائحة دم سوريا تزكم أنوفنا


أكد نائب وزير الخارجية السعودي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله أن رائحة دم السوريين لا تزال تزكم الأنوف. وقال في كلمة المملكة خلال اجتماعات المجلس الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي في دورته الـ 40 التي افتتحت أمس بغينيا: “لازالت تزكم أنوفنا رائحة دم أكثر من مئة ألف شهيد سوري، وتهجير ملايين من السوريين داخل وخارج بلدهم، وإننا في المملكة العربية السعودية نقف قلبًا وقالبًا مع إرادة الشعب السوري”. وأوضح أن “الأمة الإسلامية لازالت تعاني آثار العديد من القضايا التي أدمت جسدها مثل أفغانستان والصومال واليمن وسوريا والأقليات الإسلامية في مناطق عديدة، وتبقى سوريا بعد فلسطين جرحاً دامياً في جسد الأمة الإسلامية بسبب ما يتعرض له الشعب السوري من قتل وتعذيب وتشريد”. وأشار الأمير عبدالعزيز إلى أن “من أبرز التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية النزاع العربي الإسرائيلي واستمرار الاحتلال الإسرائيلي في بناء المستوطنات والتي قد تؤدي إلى انهيار الجهود المبذولة لتقدم عملية السلام في المنطقة”. وشدد على أن “قضية الشعب الفلسطيني وحصوله على حقوقه المشروعة تشكل محور الصراع في الشرق الأوسط، هذا الصراع الذي يتطلب منا التأكيد على مطالبنا المشروعة بأهمية إيجاد حلول شاملة وعادلة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والمؤيدة من قبل مؤتمرات القمم العربية والإسلامية، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية للضغط على إسرائيل لإعادة الحقوق لأصحابها الشرعيين والكف عن كافة الممارسات التعسفية وغير الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!